الأسد لأنصاري: انتصارات الجيش والحلفاء قضت على الإرهاب وكرست القانون الدولي

مساعد وزیر الخارجیة لشؤون الدول العربیة والإفریقیة حسین جابري أنصاري الرئیس السوري بشار الأسد في دمشق، والأخير يؤكد أن الانتصارات التي حققها الجيش السوري هزمت التنظيمات الإرهابية وكرست القانون الدولي وحق الدول في الدفاع عن سيادتها.

الأسد يلتقي مساعد وزير الخارجية الإيراني جابري أنصاري (أرشيف)

التقی مساعد وزیر الخارجیة لشؤون الدول العربیة والإفریقیة حسین جابري أنصاري الیوم الأربعاء الرئیس السوري بشار الأسد في العاصمة السوریة دمشق حیث بحث الجانبان العلاقات الثنائیة والتطورات الإقلیمیة.

 

وأكد الرئيس الأسد خلال اللقاء أن "الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة في أرض المعركة ومواقف سوريا والدول الحليفة لها وفي مقدمتها إيران على الصعيد السياسي لم تسهم فقط في إلحاق الهزائم المتتالية بالتنظيمات الإرهابية بل أيضاً في تكريس القانون الدولي وحق الدول في الدفاع عن سيادتها واستقلالها ووحدة أراضيها وعدم السماح لأي جهة كانت بالتدخل في شؤونها".

من جانبه أكد جابري أنصاري أن صمود سوريا والنجاحات المتتالية التي تحققها في الحرب على الإرهاب واستعادة الأمن والأمان لجميع المدن والمناطق السورية سيكون بمثابة انتصار ليس فقط للشعب السوري بل أيضاً للشعب الإيراني ولجميع الشعوب المؤمنة بحقها في الدفاع عن بلدانها واستقلالها وحرية قرارها.

 

وكان أنصاري قد التقى يوم أمس الثلاثاء عدداً من المسؤولين الروس خلال الزيارة التي قام بها إلى موسكو وتركّزت المباحثات على الملف السوري وسبل حلّ الأزمة، مع التأكيد على تعزيز التنسيق في هذا المجال. 

وكان الأسد أكد خلال استقباله علي أكبر ولايتي، المستشار الأعلى للمرشد الإيراني علي خامنئي في وقت سابق على أنّ تصعيد بعض الدول الإقليمية والغربية لمواقفها العدائية ضد إيران لن يثني دمشق وطهران عن مواصلة العمل لتعزيز الاستقرار في المنطقة والدفاع عن مصالح شعبيهما.