التحالف يمنع دخول سفن إغاثية إلى ميناء الحديدة بعد يومين من إعلانه فتح منافذ اليمن

موانئ اليمن ومطاراتها لم تستقبل أي طائرة أو سفينة إغاثة خلافاً لما أعلنه التحالف السعودي قبل يومين عن قراره بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى اليمن عبر المرافئ والمطارات.

التحالف يمنع دخول سفن إغاثية إلى ميناء الحديدة

مضت 48 ساعة وموانئ اليمن ومطاراتها لم تستقبل أي طائرة أو سفينة إغاثة. ووفق القيمين على ميناءي الحديدة والصليف فإن قوات التحالف السعودي منعت دخول سفن إغاثية أرسلتها الأمم المتحدة.

وكان التحالف السعودي قد أعلن قبل يومين قراره السماح بإدخال المساعدات الانسانية إلى اليمن عبر المرافئ والمطارات.

مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشريف قال للميادين إن "هذه الرحلات منحت التصريح من لدينا والمنوابين موجودين في استقبالها واستكمال الإجراءات ولكن للأسف الشديد دول العدوان حتى اللحظة لم تسمح لهذه الرحلات الوصول إلى مطار صنعاء، ولا يوجد هناك جديه لفتح المطار ورفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي".

وأضاف الشريف "حتى لو عادت هذه الرحلات لا تلبي عشرة في المئة من الإحتياج الفعلي للشعب اليمني"، موضحاً أن "هذه الرحلات هي في الأساس تخدم الأمم المتحدة والمنظمات الأخرى أما الشعب اليمني فهو لا يستفيد من هذه الرحلات".

وتشير الإحصائيات إلى وفاة 37 مريضاً يومياً وتضرر أكثر من ثمانين في المئة من الشعب اليمني، جراء إغلاق مطار صنعاء ومنع الرحلات الإنسانية والمدنية في وقت يحتاج فيه أكثر من نصف مليون مريض إلى السفر وتلقي العلاج في الخارج.

وكان مدير عام مطار صنعاء الدولي خالد الشائف كشف لـ الميادين عن منع التحالف السعودي وصول 4 طائرات إغاثية إلى مطار صنعاء من بينها طائرة لمنظمة اليونيسف تحمل أدوية ولقاحات شلل الأطفال.

مقتل 36 عنصراً من قوات هادي بينهم قيادي خلال زحف للجيش واللجان على مواقعهم

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين بمقتل 36 عنصراً من قوات الرئيس عبدربه منصور هادي خلال زحف للجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم فجر الجمعة في مديرية المَخَا غربي محافظة تعز.

مصدر عسكري يمني أكّد لـ الميادين مقتل 16 عنصراً من قوات هادي بينهم القيادي الميداني نصر اللحجي، فيما جرح 20 آخرين جراء الهجوم الذي شنّه الجيش اليمني واللجان الشعبية على مواقعهم في منطقة الشاذلي الواقعة بين مديريتي مَوْزَع والمَخَا جنوبي غرب المحافظة.

في المقابل، شنّ الجيش واللجان الشعبية هجوماً مماثلاً على مواقع قوات هادي غربي جبل الشبكة بمديرية الوازِعِية المحاذية، في حين  قصفت البوارج الحربية للتحالف السعودي مدارس العمري في مديرية ذُباب الساحلية المطلة على مضيق باب المندب بـ 18 صاروخاً. جاء ذلك على وقع سيطرة الجيش واللجان على تلة الطويلة  ومدرسة الهيجة بمديرية حيْفان أقصى جنوب المحافظة بعد مواجهات عنيفة مع قوات الرئيس هادي وانتهت بالسيطرة الكاملة للجيش واللجان على الموقعين.

وفي محافظة لحج المجاورة قتل وجرح العديد من قوات هادي أثناء تصدّي الجيش واللجان لعملية زحف جديدة باتجاه مواقع الأخير في منطقة الجوازعة بمديرية طور الباحة شمالي محافظة لحج جنوب اليمن. وفي جبهة نِهْم تمكن الجيش اليمني واللجان الشعبية وتحت الغارات الجوية المكثفة للتحالف السعودي من صد عملية تقدم كبيرة لقوات الرئيس هادي باتجاه تلّة عظيمة في منطقة يام بمديرية نِهْم شمالي شرق صنعاء.  

وعند الحدود اليمنية السعودية، أعلنت وزارة الدفاع اليمنية إفشال الجيش واللجان الشعبية عملية زحف للقوات السعودية والسودانية باتجاه التلة الرملية في منطقة البُقْع الحدودية مع السعودية في محافظة صعدة شمال اليمن، هذا وقصف الجيش اليمني واللجان الشعبية بصواريخ كاتيوشا وقذائف مدفعية مواقع الجنود السعوديين في منطقتي القنبور والطِوال وبرج العبادية عقب استهداف طائرات التحالف السعودي مواقع يسيطر عليها الجيش واللجان الشعبية بـ 17غارة في قريتي قوى وقمر ووادي جارة في جيزان السعودية.