معتصمو إسلام أباد يعلنون وقف تحركاتهم بعد استقالة وزير القانون

الحكومة الباكستانية تقيل وزير القانون زاهد حامد وهو أحد مطالب المعتصمين في العاصمة آسلام إباد، والاتفاق على عدم المسّ ببند ختم النبوّة المحمّدية ضمن أحد القوانين.

قضت التسوية بعدم ملاحقة من شارك في الاعتصام والإفراج عن المعتقلين وإجراء تحقيق في المسؤولية عن شطب بند ختم النبوّة

أقالت الحكومة الباكستانية وزير القانون زاهد حامد وهو أحد مطالب المعتصمين في العاصمة آسلام إباد، وقد تمّ الاتفاق على عدم المسّ ببند ختم النبوّة المحمّدية ضمن أحد القوانين.  

الوزير حامد قدّم استقالته بطلب من الحكومة التي قبلتها على الفور لإنهاء أيام من التحرّكات الشعبية التي ساندها موقف الجيش.

وقضت التسوية بعدم ملاحقة من شارك في الاعتصام والإفراج عن المعتقلين وإجراء تحقيق في المسؤولية عن شطب بند ختم النبوّة.

ومع استقالة وزير القانون زاهد حامد فكّ المعتصمين في آسلام آباد اعتصامهم.

وكان التلفزيون الرسمي الباكستاني قال نهار السبت إن الحكومة الباكستانية طلبت من الجيش مساعدة الشرطة في فضّ اعتصام ينظمّه متشددون يغلقون الطرق الرئيسية المؤيدة للعاصمة منذ أكثر من أسبوعين.

ونقل التلفزيون عن وزارة الداخلية قولها إن "الجيش استُدعي لضبط القانون والسيطرة على الموقف في العاصمة".

وبحسب وسائل إعلام محلية فقد قتل 6 أشخاص في الاشتباكات.