ميدانيات اليمن: معارك كبيرة في تعز والحد الجنوبي

في نظرة عامة لنشاط الجبهات العسكرية اليمنية خلال الفترة من الربع الثالث من الشهر الماضي وحتى اليوم. يُلاحَظ نشاط مُتزايد في جبهات تعز والحد الجنوبي السعودي، بجانب استمرار محاولات قوات التحالف العربي التقدّم إلى العاصمة صنعاء من عدّة محاور. الوضع الميداني كان على النحو التالي:

جبهة تعز:

دارت معارك في مناطق التبة الطويلة والجمارك والصوالحة والمفاليس في مديرية حيفان جنوب شرق تعز

تنقسم العمليات في هذه المحافظة إلى جبهتين، الأولى هي الجبهة الجنوبية الغربية "المخا". تستمر المعارك شمال وشرق مدينة المخا في محاولة من جانب قوات التحالف للتقدّم شمالاً في مديرية المخا، والوصول إلى أطراف محافظة الحديدة، كما تحاول هذه القوات تطوير هجومها شرقاً لمساندة القوات الموجودة في الجبهة الثانية "مدينة تعز". تشمل المعارك خطاً يمتد دائرياً من منطقة يختل شمالي مدينة المخا مروراً بمعسكر خالد بن الوليد شرق المخا، ووادي موزع، وصولاً إلى كهبوب جنوبي المخا. في هذه الجبهة نفّذت قوات الحوثيين عمليات مُضادّة خلال هذه الفترة في جنوبي منطقة الشاذلي وفي تبة ضجر ومواقع شمالي معسكر خالد، وحقّقت تقدّماً غرباً في منطقة الهاملي في مديرية موزع، وقصفت بالمدفعية مناطق الهاملي وغرب مفرق موزع وجنوبي معسكر خالد ويختل، وشرق جبل نابضة الواقع شرقي المخا، وتبة السيمن في مديرية ذباب.

الجبهة الثانية هي جبهة مدينة تعز، وفيها تحاول قوات التحالف توسيع نطاق سيطرتها شمال وشرق المدينة، تصدّت قوات الحوثيين إلى عدّة محاولات للتقدّم من اتّجاه منطقة المكلكل في مديرية صالة شرقي المدينة، ومنطقة بير باشا في مديرية المظفر شمالي المدينة، ومنطقة الكدحة في مديرية المعافر جنوب غرب المدينة، وشنّت عمليات هجومية في جبل هان في منطقتي الضباب وشقب الواقعتين في مديرية صبر المواتم شمال شرق المدينة، والتبة السوداء في منطقة عصيفرة في مديرية التعزية شمالي المدينة، وتمكّنت من تطهير كامل مناطق جبل القوز وتبة القرون والخزان وجبل النعمان والقرى المحيطة بها في منطقة الكدحة في مديرية المعافر جنوب غرب المدينة، وقصفت مناطق جبل هان في مديرية صبر المواتم، وأحياء الجحملية وكلابة داخل مدينة تعز، ومنطقة جبل النعمان في مديرية المعافر.

كذلك شهدت مديريات وسط وجنوب المحافظة نشاطاً ميدانياً موازياً للنشاط الذي شهدته جبهتا القتال الرئيسيتين. فدارت معارك في مناطق التبة الطويلة والجمارك والصوالحة والمفاليس في مديرية حيفان جنوب شرق المحافظة، ونفّذت مدفعية الحوثيين ضربات لمواقع التحالف في معسكر الإمام وتبة السيمن في مديرية ذباب ومناطق في مديرية الوازعية جنوب غرب المحافظة، ونفّذت عمليات هجومية في مناطق الجرة والشبكة والصير في مديرية الصلو جنوب شرق مدينة تعز، مناطق حمير وجبل النبيع والدار الغربي في مديرية مقنبة غربي تعز.

جبهات الحد الجنوبي:

في مناطق المعارك في الحد الجنوبي السعودي "عسير – نجران – جيزان"، تستمر المعارك في الجبهات الثلاث وعلى الأخص نجران، الوضع الميداني كان على النحو التالي:

جبهة عسير:

معارك مستمرة في الاتجاه المقابل لمنفذ علب الحدودي الذي يقع شمالي مديرية باقم في محافظة صعدة، وفي محيط مدينة الربوعة الواقعة شرق المنفذ. تشنّ المدفعية التابعة للحوثيين ضربات مستمرة شملت في هذه الفترة مواقع عسكرية سعودية مثل الهنجر وأسعر ومجازة والبيضاء وعين الثورين بجانب موقع الزج العسكري الواقع شرقي الربوعة، وقرية مجازة ومرتفعات قلل الشيباني الاستراتيجية. حاولت القوات السعودية التقدّم باتجاه منطقتي سبحطل وجبل ريح لكن تم صد هذه المحاولات، وأطلقت قوات الحوثيين صاروخاً من نوع "قاهر أم2" على معسكر الجربة العسكري الواقع في ظهران الجنوب شمالي منفذ علب، واستهدفت المقاتلات السعودية مواقع تمركز الحوثيين في منطقتي مجازة والربوعة.

جبهة جيزان:

تنقسم العمليات في هذه الجبهة إلى أتجاهين، الأول اتجاه منطقة الخوبة الواقعة أقصى جنوب شرق جيزان، والثاني في اتجاه منفذ الطوال الحدودي جنوبي نجران. في الاتجاه الأول تواصل قوات الحوثيين عملياتها انطلاقاً من مديريتي الظاهر وشداء في محافظة صعدة شرقاً، ومن الجنوب من مواقعها شمال مديرية حرض في محافظة حجة. في الاتجاهين شنّت قوات الحوثيين عمليات مدفعية ضد المواقع العسكرية التي تتجمّع فيها القوات السعودية غربي الخوبة مثل القرن والدفينة والدخان والبحطيط والغاوية. في الاتجاه الثاني تتواصل عمليات القصف المدفعي أيضاً على مواقع العبادية وقائم زبيد والمعنق والكرس والرمضة والمشرق وجبل العزة والفريضة وبوابتي الموسم والطوال، هذا بالإضافة لاستهداف صاروخي مستمر لمواقع أخرى في الاتجاهين مثل ظهيان وبرج الخشل وبيت المشقف وجبل جحفان وبرج الشعف والعارضة والقصايم والزقيلة، بجانب معسكر سلا. في المقابل شنّت المقاتلات السعودية غارات مكثّفة على المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون في نجران مثل قرى قمر وحامضة ووادي جارة.

جبهة نجران:

في هذه الجبهة كانت المعارك أعنف وأشد خلال الأيام الماضية، فالقوات السعودية تحاول استعادة المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون شمالي منفذ الخضراء الواقع بين جنوبي نجران وشمال شرق مديرية كتاف والبقع في محافظة صعدة، المحاولات تشمل مواقع عسكرية سعودية سابقة مثل موقع الشرفة العسكري الاستراتيجي المطل على مدينة نجران، والذي تمّت عدّة محاولات لاستعادته، في المقابل نفّذ الحوثيون في الاتجاه المعاكس هجمات مستمرة على مواقع سلاطع وذورعين والخشباء وتبتي الشبكة والبيضاء، بجانب صليات مدفعية على مواقع وتجمّعات الجيش السعودي في سقام والسديس والمخروق والفواز وعباسة والشبكة وآل حماد ونهوقة والهجلة والضبعة، بجانب معسكر رجلاء وموقع السديس الذي يستهدف يومياً لإجهاض محاولات إعادة التمركز فيه من قِبَل الجيش السعودي. استهدفت المقاتلات السعودية بعض المواقع التي يسيطر عليها الحوثيون مثل الشبكة والشرفة والطلعة.

جبهة الجوف:

شهدت جبهتا القتال في محافظة الجوف وهما جبهة مديرية خب والشعف شرقي الجبهة، وجبهة المتون – المصلوب جنوب غرب الجبهة، نشاطاً كبيراً خلال هذه الفترة، في جبهة خب والشعف نفّذت قوات الحوثيين من مواقعها غربي المديرية هجوماً رئيسياً على منطقة الخليفين وحقّقت تقدّماً كبيراً فيها، كما دخلت في معارك مع القوات المدعومة من التحالف العربي والتي تحاول السيطرة على ما تبقّي من هذه المديرية من خلال محور صبرين، المدفعية التابعة للحوثيين استهدفت مناطق وادي هراب ووادي صقر واليتمة وصبرين والمهاشمة ومعسكر الخنجر.

في جبهة المتون – المصلوب، تحاول قوات التحالف التقدّم من مواقعها في مديريتي الغيل والمتون باتجاه الشمال الغربي للسيطرة على ما تبقّى من مناطق في مديريتي المتون والمصلوب، ومن ثم فتح العمليات باتجاه مديريتي المطمة والزاهر. في المقابل نفّذت قوات الحوثيين عمليات اقتحام معاكسة لمعسكر السلان ومواقع الهيجة والغرفة ووقز والبيضاء وواي ملحان في مديرية المصلوب، ومناطق مجمع المتون وحام وجبال عنبرة الاستراتيجية في مديرية المتون، ووادي شوق والحرشب وتباب الجروف والقناصين في مديرية الغيل. نشطت مقاتلات التحالف العربي في هذه الفترة لضرب مديريات المصلوب والمتون والمطمة.

جبهة صنعاء:

تتواصل المعارك في محور مديرية نهم شمالي العاصمة، قوات التحالف العربي تضغط للتقدّم أكثر في هذه المديرية بهجمات مركّزة من عدّة محاور على مناطق عيدة الشرقية والغربية والتبة الحمراء، وهجوم واسع آخر في محور يام باتجاه المنطقة الجبلية، بجانب هجمات فرعية على مواقع المنارة والقرن والصافح وتبتي العظيمة والمدفون وقرية ضبوعة. في المقابل نفذت قوات الحوثيين عمليات مُضادّة على مواقع في تباب عياش والتبة الحمراء والنهدين والقرن، ونفذت ضربات مدفعية على مناطق وادي ملح والمريحات والحول وبني حيدان، بجانب منطقة بوابة صلب في حريب نهم.

النشاط الجوي للتحالف خلال هذه الفترة تكثّف على معظم مديريات هذه الجبهة، فأغارت المقاتلات على جبلي عطان ونقم وقاعدة الديلمي الجوية في العاصمة، وعلى مناطق مسورة وحريب نهم والحول وتبة العولة في مديرية نهم، ومنطقة بيت نعم في مديرية همدان غربي صنعاء، ومنطقة رمادة في مديرية خولان الطيال شرق العاصمة، ومنطقتي جربان وعمر في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

جبهة مأرب:

عمليات قوات التحالف العربي في مديرية صرواح غربي المحافظة بهدف الدخول إلى المناطق الوسطى في محافظة صنعاء ودعم عمليات محور نهم. مدفعية الحوثيين استهدفت التجمّعات المتقدمة في منطقة وادي الملح شرقي صرواح، ومناطق وادي النوع وتبة زيد والزغن، ومواقع شرقي وادي ربيعة. كما نفّذت عمليات اقتحامية على مواقع التحالف في بوابة بحرة وفي الوغرة الواقعة في منطقة المخدرة شمالي صرواح، بجانب مواقع جنوب تبة المطار. غارات المقاتلات التابعة للتحالف ركّزت على منطقة غرب سوق صرواح، بجانب مديرية حريب القراميش الواقعة أقصى غرب المحافظة.

جبهة البيضاء:

تتواجه قوات الحوثيين مع عناصر تنظيم القاعدة وأنصار الشريعة في الجانب الشرقي من مديرية مكيراس الواقعة جنوب شرق المحافظة، تشتبك معهم بصفة مستمرة في منطقة قيفة، وتصدّت لمحاولات للتسلّل  من جانبهم في منطقتي جميدة وجبل القرن، وهاجمت مواقعهم في الجسيمة وحيد لمسان. أيضاً تواجهت مع محاولات القوات المدعومة من التحالف التقدّم باتجاه المناطق الوسطى للمحافظة، فصدّت هجمات لها في مناطق شرقان وصباح والبعير والمحنتبي في مديرية ذي ناعم، وحقّقت تقدّماً ميدانياً كبيراً في هذه المديرية، وصدّت تسللاً آخر من قرية الصياعمة في مديرية الرياشية أقصى غرب المحافظة، وهاجمت مواقعهم في مديرية الزاهر أقصى جنوب المحافظة.

جبهة لحج:

اشتعل خط المواجهة في هذه الجبهة، والذي يشمل مديريتي القبيطة والمقاطرة بجانب أطراف مديريتي طور الباجة والمضاربة والعاره على الحدود مع شرق تعز. النشاط الأكبر شهدته جبهة المقاطرة حيث نفّذت قوات التحالف محاولات كبيرة للتقدّم في اتجاه المواقع المُتبقية للحوثيين في شمال شرق المديرية مثل مواقع الجوازعة وجبل القحوص ووادي ذوقه وجبل الركيزة، في مديرية طور الباجة صدّت قوات الحوثيين محاولة تقدّم باتجاه منطقة الصوالحة الواقعة شمال غرب المديرية، وحقّقت تقدّماً في مناطق جبال عسق والحصن والصوالحة، وشنّت في مديرية المضاربة والعاره عمليات هجومية في محور كهبوب شملت مناطق التباب السود وجبل السفينة.

جبهة صعدة:

كان لهذه الجبهة النصيب الأكبر من العمليات الجوية للتحالف العربي خلال هذه الفترة، شملت العمليات مناطق آل مغرم والثعبان وآل صبحان في مديرية باقم، والمليل والعطفين والأمارة والفرح والصوح والبقع في مديرية كتاف، ومنطقة الغور في مديرية غمر، والملاحيظ والحصامة في مديرية الظاهر، ومنطقة الجعملة في مديرية مجز، ومنطقتي آل عمر وآل الشيخ في مديرية منبه، ومنطقة مران في مديرية حيدان، ومنطقة حباجر في مديرية سحار، ومنطقة الحجلة في مديرية رازح.