الشباب اللبناني والفلسطيني قال كلمته في عوكر: القدس عربية!

المظاهرة في عوكر تؤكد هوية القدس العربية وحق العودة إلى فلسطين، وسط بعض المناوشات مع القوى الأمنية التي لم تدم طويلاً.

حنّا غريب يلقي كلمة باسم الحزب الشيوعي اللبناني

خيّم العنصر الشاب على مشهد المظاهرة التي دعت إليها أحزاب لبنانية وفصائل فلسطينية أمام السفارة الأميركية في عوكر، ضمّت الآلاف، وذلك رفضاً لـ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الحزب الديمقراطي الشعبي، الحزب الشيوعي اللبناني، الحزب القومي السوري الاجتماعي، التنظيم الشعبي الناصري وحركة الناصريين المستقلّين "المرابطون"، اتحاد الشباب الوطني الديمقراطي، كلها جهات حضرت وعبّرت عن موقفها في عوكر.

أحد المصابين بالاختناق في عوكر

بعض هذه القوى رأى أن الولايات المتحدة باتت عدوّاً للعرب، بعضها الآخر طالب باستهداف مصالحها في المنطقة، أما ما توافق عليه المتظاهرون فهو ضرورة طرد السفراء الأميركيين من الدول العربية.

الميادين نت تحدث أيضاً مع العديد من الشبان الفلسطينيين الذين أكدوا على حق العودة إلى مدن آبائهم، عكا وحيفا وتل الربيع، مشددين على أنهم لن يتخلّوا عن هذا الحق أبداً.

 

من الشعارات في تظاهرة عوكر

"الولايات المتحدة لن تفهم إلا إذا تحطمت سفاراتها"، هذا ما صاح به أحد الشبان الفلسطينيين الغاضبين أثناء المواجهات التي اندلعت مع القوى الأمنية، التي كثفت بدورها الإجراءات وأبقت المتظاهرين بعيدين مئات الأمتار عن السفارة الأميركية.

المناوشات بدأت قبل كلمة الأحزاب، وذلك عندما تقدّم متظاهرون فلسطينيون أمام مبنى السفارة لتبدأ معها حالات الإغماء بعد إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع.

ولاحقاً أبدى منظّمو التظاهرة حرصهم على أن القضية هي القدس وليس الاشتباك مع الأمن اللبناني، وهو ما فسّر عودة الهدوء إلى محيط السفارة بعد وقت قصير من الاشتباكات.

مرّة جديدة يؤكد الشباب الفلسطيني واللبناني تعلّقهم بالقضية الأم كما يرونها، ومرّة أخرى يسجلون موقفاً مدوّياً تجاه مدينتهم الأقدس التي لا يبدو أن نظرتهم لها ستتغير مع قرار آت من خلف البحار.

الشاب قالوا كلمتهم وقناعتهم التني لا تتغير "القدس عاصمة فلسطين وهي مدينة عربية..إلى الأبد".