بالفيديو: قوات الاحتلال تحوّل منطقة باب العامود في القدس إلى منطقة عسكرية مغلقة

جنود الاحتلال يغلقون باب العامود في القدس وتعتقل عدداً من المعتصمين وتعتدي على طواقم الصحافيين، بعد اقتحام مستوطنين المسجد الأقصى بحماية الشرطة الإسرائيلية، ووقوع مواجهات في منطقة أبو ديس بعد محاصرتها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

أفادت مراسلة الميادين باعتقال شاب فلسطيني في باب العامود بالقدس بعد إحراق صورة ترامب، وسط معلومات عن إغلاق المنطقة بشكل كامل.

وفي وقتٍ أعلنت فيه قوات الاحتلال الاستنفار، ما إدى إلى إصابة 16 شخصاً نتيجة الاعتداءات، قالت مراسلتنا إن جنود الاحتلال قمعوا اعتصاماً مناهضاً لقرار ترامب، حيث اعتدت قوات الاحتلال على المعتصمين في باب العامود في القدس المحتلة واعتقلت عدداً منهم، كما اعتدت على طواقم الصحافيين.

وكان عشرات المستوطنين وطلاب المعاهد الدينية اليهودية اقتحموا صباح الخميس المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الإسرائيلي، فيما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال على مشارف جامعة القدس في منطقة أبو ديس.

وأفادت مراسلة الميادين بأن عدد المستوطنين المقتحمين وصل صباحاً إلى 208 مستوطن، مشيرة إلى أن المقتحمين حاولوا أداء صلوات تلموذية بالقرب من باب الرحمة من الجهة الشرقية لباحات المسجد، وبالقرب من باب القطانين من الجهة الغربية. 

ويأتي تصعيد المستوطنين عقب دعوات الجماعات اليهودية للإسرائيليين باقتحام ساحات المسجد الأقصى في عيد الـ "حانوكا" أو "الأنوار" العبري.

وأغلقت شرطة الاحتلال عند الساعة العاشرة والنصف صباحاً باب المغاربة، بعد انتهاء الاقتحامات الصباحية، علماً بأنها كانت قد فتحت الباب عند الساعة السابعة، ونشرت وحداتها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وعند أبوابه من أجل توفير الحماية الكاملة للمستوطنين.

وبحسب دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، فإن 233 مستوطناً، من بينهم طلبة يهود، اقتحموا الأقصى اليوم.

يُذكر أنه بحسب تقديرات فلسطينية، فإن أكثر من 24 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى خلال هذا العام.

أما في أبو ديس، فإن المواجهات أتت بعد اقتحام جنود وآليات الاحتلال الإسرائيلي البلدة ومحاصرتها لمباني الجامعة فيها.