بعد اتهام هايلي...نفي أممي لوجود أدلة قاطعة على مصدر الصواريخ التي أطلقت على السعودية

المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي تقول إن سلوك إيران في الشرق الأوسط يزداد سوءاً ويؤجج الصراعات بالمنطقة وتشير إلى نيّة بلدها بتأسيس تحالف دولي لمواجهة سلوك إيران، والبعثة الإيرانية إلى الأمم المتحدة ترد قائلة إن إتهام هايلي لطهران غير مسؤول واستفزازي ومدمر، والناطق باسم الامين العام للأمم المتحدة فرحان حقّ ينفي وجود أدلة قاطعة على مصدر الصواريخ التي أطلقت على السعودية.

هايلي: سلوك إيران في الشرق الأوسط يزداد سوءاً

قالت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة نيكي هايلي إن "سلوك إيران في الشرق الأوسط يزداد سوءاً ويؤجج الصراعات بالمنطقة"، مشددة على وجوب "محاسبة إيران على فعلها في مجلس الأمن". 

وأضافت في مؤتمر صحفي لها "لدينا أدلة على أن الصاروخ الذي استهدف مطاراً مدنياً في الرياض هو صاروخ إيراني، فالسعودية وحلفاء آخرون أمدّونا بالأدلة على استخدام أسلحة إيرانية في الاعتداء على الرياض وغيرها، كما إن إيران قدمت الأسلحة للحوثيين وهذا يتكرر في لبنان والعراق وسوريا". 

وتابعت "سنبدأ بالتشاور مع أعضاء مجلس الأمن والعمل مع البنتاغون للتصدي لأعمال إيران، كما نريد تأسيس تحالف دولي لمواجهة سلوك إيران"، لافتةً إلى أنه "إذا لم يوضع حداً لإيران ستتكرر التجربة الكورية ولن نسمح لذلك بأن يحصل". 

المندوبة الأميركية قالت إن "الأسلحة المعروضة في قاعدة أميركية تظهر انتهاك إيران الصارخ لقرارات الأمم المتحدة". 

وعلى الفور،  ردّت بعثة إيران في الأمم المتحدة على تصريحات هايلي قائلةً إن "الأسلحة التي عرضتها المندوبة الأميركية نيكي هايلي مزيفة".

وتابعت البعثة قولها إن "إتهام هايلي لطهران غير مسؤول واستفزازي ومدمّر". 

ولاحقاً، غرّد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بعد تصريحات نيكي هيلي على تويتر، مقارناً بين تصريحاتها وتصريحات وزير الخارجية الأميركي الأسبق كولن باول" قبل الهجوم الأميركي ضد العراق".

 

فرحان حق ينفي وجود أدلة قاطعة على مصدر الصواريخ التي أطلقت على السعودية

وفي السياق، قالالناطق باسم الامين العام للأمم المتحدة فرحان حقّ  إن التقرير الذي قدّمه الأمين العام إلي مجلس الأمن الدولي اليوم هو تقرير نصف سنوي بشأن مدي تنفيذ قرار المجلس رقم 2231 (والمتعلق ببرنامج طهران النووي)".

وأردف قائلا "يقدم هذا التقرير تحليلا بشأن الصواريخ التي تم إطلاقها من اليمن على المملكة العربية السعودية ولا توجد أدلة قاطعة على مصدر تلك الصواريخ".

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن موعد الإعلان عن "الأدلة القطعة لمصدر الصواريخ" قال فرحان حق "لا تزال لجنة الخبراء تدرس ذلك".