إيران تؤكد: لن نجري مباحثات حول قضايانا الصاروخية

وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي يؤكد أن بلاده لن تجري مباحثات حول قضاياها الصاروخية، والمتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي يشدد على ثبات مواقف إيران حول برنامجها الصاروخي الدفاعي، رافضاً ادعاء صحيفة "فايننشيال تايمز" في هذا المجال.

قاسمي: لن تسمح لأي دولة بالتدخل في شؤونها الداخلية

أكد وزير الدفاع الايراني امير حاتمي تعليقاً على تصريحات الخارجية الألمانية حول إجراء مباحثات بين إيران ومجموعة الدول الست، أن إيران لن تجري مباحثات حول قضاياها الصاروخية.

من جانبه قال مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي إن المفاوضات النووية لن تتكرر ولن يضاف شيء على بنود الاتفاق النووي، مشدداً على أن بلاده لن تسمح مطلقاً بزيارة مراكز أنظمتها الدفاعية.

 

في السياق ذاته، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، أن الجميع يدركون أن البرنامج الصاروخي الدفاعي الإيراني غير قابل للتفاوض مطلَقاً، معلناً رفضه لما ادعته صحيفة "فايننشيال تايمز" في هذا المجال.

 وكانت الصحيفة قد ادعت دخول مسؤولين إيرانيين خلال اجتماع بروكسل الأخير في "محادثات مكثفّة وجادة" بشأن البرنامج الصاروخي والقضايا الإقليمية. ونفى قاسمي الأمر بشدة، معتبراً أن "لا أساس له من الصحة".

وقال قاسمي بهذا الخصوص، إن "السياسة الإيرانية ومواقفها بشأن برنامجها الصاروخي الدفاعي محددة وواضحة تماماً، وإن سائر الدول مدركة لهذه المواقف"، مضيفاً أن "مواقف إيران، وبمنأى عن الضجيج والتهديدات ومواقف الولايات المتحدة الأميركية ووجهات نظرها والآخرين، لم تتغير مطلَقاً، وكما تّ الإعلان مراراً فإن البرنامج الصاروخي الإيراني ذو طابع دفاعي وردعي تماماً وهو ليس موجَّهاً ضد أي دولة، وإن طرح هكذا ادعاءات واهية ولا أساس لها، لن يغير في هذا الموقف الثابت والمبدئي لبلادنا".

المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية قال إن بلاده "لن تسمح لأي دولة بالتدخل في شؤونها الداخلية وسياساتها الدفاعية وخاصة برنامجها الصاروخي".
وختم قائلاً "إن المغرضين والمتطرفين إذا لم يمكنهم تقديم العون للاستقرار في المنطقة وأمنها، فلا يحق لهم أن يتجاهلوا دور إيران التي دفعت أثماناً باهظة لمحاربة الإرهاب وإرساء الأمن والاستقرار".