فنزويلا: انتخابات عامة في أيار/مايو وانشقاق في صفوف المعارضة

فنزويلا ترجأ انتخاباتها الرئاسية والتشريعية المقبلة إلى 20 أيار/مايو المقبل، والهيئة الوطنية للانتخابات تقول إنها أجّلت الاقتراع عقب اتفاق بين حكومة الرئيس مادورو وبعض أحزاب المعارضة.

الهيئة الوطنية للانتخابات تقول إنها أجّلت الاقتراع من موعده الأصلي في أعقاب اتفاق بين حكومة مادورو وبعض أحزاب المعارضة

أرجأت فنزويلا انتخاباتها الرئاسية إلى الـ 20 من شهر أيار/مايو في تحرّك عمّق انقسام المعارضة بينما يسعى الرئيس الحالي نيكولاس مادورو إلى الفوز بفترة جديدة.

وقالت الهيئة الوطنية للانتخابات الجمعة إنها أجّلت الاقتراع من موعده الأصلي في 22 نيسان/ أبريل في أعقاب اتفاق بين حكومة مادورو وبعض أحزاب المعارضة.

وزير الاتصالات خورخي رودريجيز أوضح أن اتفاق الخميس مع حزب المعارض هنري فالكون وبعض الحركات الأخرى هو دليل على الروح التصالحية في فنزويلا.
وأضاف للصحفيين في مقر هيئة الانتخابات إن "فنزويلا نموذج ديمقراطي للعالم أجمع".
وبحسب هيئة الانتخابات فإنّ انتخابات المجالس التشريعية المحلية والخاصة بالولايات ستجرى أيضاً في 20 أيار/مايو.

وفي شقّ لصفّ ائتلاف المعارضة الرئيسي، أعلن القيادي المعارض فالكون ترشحه للانتخابات، ويعتقد الحاكم السابق لولاية لارا البالغ من العمر 56 عاماً أن بإمكانه الفوز حتى بدون وجود آلة "الائتلاف المعارض" الانتخابية وراءه.
ويقاطع "الائتلاف المعارض" الانتخابات قائلاً إنها "مسرحية هزلية" تستهدف إضفاء الشرعية على "نظام ديكتاتوري".
ومن أقوى منافسي مادورو من المعارضة "ليوبولدو لوبيز" و "إنريكي كابريليس" وهما ممنوعان من الترشح.
بيد أن أنصار المعارضة في معسكري لوبيز وكابريليس وصفوا فالكون بأنه "خائن" وحثوا الناخبين على مقاطعة الاقتراع لـ "عزل مادورو ولنزع الشرعية" عما يقولون إنه سيكون "فوزاً مزوراً".