الأمن العام اللبناني يوقف سورياً ينتمي إلى جبهة النصرة

الأمن العام اللبناني يوقف سوريّاً بتهمة الانتماء إلى جبهة النصرة وبيان مديرية الأمن العام يشير إلى أن الموقوف ينتمي إلى مجموعة شادي المولوي وأسامة منصور.

تم تكليف الموقوف برصد تحرّكات ومكان إقامة أحد عسكريي الجيش اللبناني بهدف اغتياله

أوقفت المديرية العامة للأمن العام اللبناني، المدعو (ش. م. س.) مواليد العام 1995 من الجنسية السورية لانتمائه إلى تنظيم جبهة النصرة الإرهابي، في إطار متابعتها للخلايا الإرهابيّة النائمة وملاحقة عناصرها، وبناء لإشارة النياية العامة المختصة.   

وأوضح بيان صادر عن المديرية، أنه بالتحقيق مع الموقوف المذكور أعلاه إعترف بما نسب إليه، وأنه ينتمي إلى مجموعة الإرهابيَّيْن شادي المولوي وأسامة منصور، وتعرّف على اللبناني (أ.ع.م.) المطلوب بجرائم إرهاب، وصارا يتبادلان القنوات التي تحرّض على العمليات الإرهابية وقتال الجيش اللبناني.

كما اعترف أنه وبعد معركة باب التبانة، تواصل مجددا مع اللبناني (أ.ع.م.) وأبدى له إستعداده لتنفيذ عمليات أمنية، فكلّفه برصد تحركات ومكان إقامة أحد عسكريي الجيش اللبناني بهدف اغتياله.

وذكر البيان انه خلال العام 2017 باشر الموقوف (ش.م.س) بالتواطؤ مع اللبناني (أ.ع.م.) برصد أحد حواجز الجيش اللبناني بهدف إستهدافه بعملية انتحارّية مزدوجة وتفجير نفسيهما بعناصر الحاجز، إلا أنه تمّ تأجيل التنفيذ نظراً لصعوبة تأمين الأحزمة الناسفة في حينه. ولاحقاً بسبب توقيف صاحب العلاقة.

وبعد انتهاء التحقيق مع الموقوف أحيل إلى القضاء المختص، والعمل جارٍ لتوقيف باقي الأشخاص المتورّطين.