الأسد خلال استقباله الفياض: واشنطن لم تتخل عن مخططاتها لتقسيم دول المنطقة

الرئيس السوري يشدد خلال لقائه مبعوث رئيس الوزراء العراقي على أن أميركا لم تتخلَ عن مخططاتها الرامية لإضعاف المنطقة، ويدعو إلى تكثيف جهود الدول التي تقف في وجه تلك المخططات، والمبعوث العراقي يعرب عن ثقته بأن مواصلة الحرب على الإرهاب في سوريا والعراق تشكل الحجز الأساس لعودة الاستقرار للمنطقة برمتها.

الأسد: اميركا وحلفاؤها لن يتخلوا عن خططهم لتقسيم المنطقة

شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أنه "بالرغم من الإنجازات الكبيرة التي تحققت في مجال الحرب على الإرهاب في كل من سوريا والعراق فإن الولايات المتحدة وحلفاءها وعملاءها في المنطقة لم تتخل عن مخططاتها الرامية لإضعاف وتقسيم دول المنطقة"، مضيفاً أنها تنفذ مخططاتها عبر "الاستمرار بتقديم الدعم المادي والغطاء السياسي للتنظيمات الإرهابية الأمر".

كلام الأسد جاء خلال استقبال مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض.

ونقل الفياض للأسد رسالة شفوية من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أكد فيها على "أهمية تعزيز التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين في جميع المجالات ولا سيما في الجانبين السياسي والأمني في ظل الظروف الدقيقة التي تشهدها المنطقة بشكل عام".

ودعا الأسد "تكثيف وتوحيد جهود الدول التي تقف في وجه تلك المخططات وتسعى للحفاظ على وحدتها وإعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة".

من جانبه، عبّر مبعوث رئيس الوزراء العراقي عن ثقته بأن "مواصلة الحرب على الإرهاب من قبل شعبي البلدين وصولاً للقضاء عليه والحفاظ على وحدة وسيادة البلدين تشكل حجر أساس لعودة الاستقرار إلى المنطقة برمتها".