الميادين تكشف عن بيان مرتقب لمجلس الأمن حول فتح دائم للموانئ اليمنية

يتوقع أن يدعو مجلس الأمن الدولي في بيان له اليوم الخميس حول الوضع الإنساني في اليمن إلى فتح دائم لمينائي الحديدة وصاليف ولزيادة حرية الوصول إلى مطار صنعاء.

مجلس الأمن يدعو إلى فتح دائم للموانئ اليمنية

من المقرر أن يدعو مجلس الأمن الدولي في بيان له حول الوضع الإنساني في اليمن إلى فتح دائم لمينائي الحديدة وصاليف ولزيادة حرية الوصول إلى مطار صنعاء.

واطلعت الميادين على المشاورات التي سبقت إعتماد مجلس الأمن لهذا البيان الذي إستغرق التشاور بشأنه نحو شهر.

مراسل الميادين في نيويورك قال إن الكويت والسويد وهولندا عملت على وضع البيان بعد التشاور مع السعودية، مشيراً إلى أنه وبطريقة القبول بالصمت، لم تعترض أي دولة عليه وبات مساء الأربعاء بحكم المعتمد لكي يصدر عن المجلس اليوم الخميس. 

البيان يعتبر أن منع دخول المساعدات والتجارة إلى اليمن مخالفة للقانون الدولي، ويعرب عن القلق الشديد حيال وقع القيود المفروضة على حرية التجارة بالنسبة إلى الوضع الإنساني.

كما يؤكد البيان أيضاً أن نظام مراقبة حظر السلاح يعرقل وصول السلع التجارية والإنسانية إلى اليمن.

وأشار مراسل الميادين إلى أنه شطبت من النسخة الأولى عبارة الترحيب بـ"خطة العمل الإنساني الشاملة" لأن الأعضاء المعترضين أرادوا مشاهدة نتائج ملموسة، وشددوا على ضرورة فصل السياسة عن الموضوع، وفق مراسلنا.

ولفت مراسلنا إلى أن روسيا تمكنت خلال المفاوضات من إزالة عبارة تشير إلى عدم إلتزام إيران بنظام حظر التزويد بالسلاح. كما رفضت الكويت تضمين البيان أي إشارة إلى الغارات الجوية أو القصف، في حين بقيت عبارة "التعبير عن القلق الشديد من العنف والقصف العشوائي للمناطق السكنية المدنية"، مع بقاء إدانة البيان كل الهجمات بالصواريخ البالستية على السعودية.

وكان التحالف السعودي أعلن في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 عن إعادة فتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء بعد فرض حصار على المنافذ اليمنية كافة، فيما قال مدير مطار صنعاء الدولي للميادين إن "رفع الحظر إن صح أمام الرحلات الإنسانية والإغاثية عن مطار صنعاء خطوة مهمة لكنها غير كافية".

ومنع التحالف السعودي دخول سفن إغاثية موانئ ‘لى اليمن، في حين لم تستقبل المطارات أي طائرة أو سفينة إغاثة خلافاً لما أعلنه التحالف عن قراره بالسماح بإدخال المساعدات الإنسانية إلى اليمن عبر المرافئ والمطارات.

وذكر موقع "ذي انترسبت" أنّ وثيقة سرية أعدتها لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة، ذكرت أنّ السعودية تعرقل إيصال المساعدات الإنسانية إلى اليمن، متسائلة عن المنطق العام للحصار المفروض والذي قد يدفع الملايين إلى المجاعة.