استشهاد فلسطيني نفذ عملية طعن وشعارات لطرد المقدسيين

مراسلة الميادين تفيد بإطلاق الاحتلال الإسرائيلي النار على فلسطيني داخل مدينة القدس القديمة بعد طعنه حارساً إسرائيلياً، مما أدى إلى استشهاد الفلسطيني ومقتل الحارس الإسرائيلي. مستوطنون إسرائيليون يكتبون شعارات عنصرية ومعادية للعرب على بعض منازل المقدسيين وتدعو إلى طردهم وتصفهم "بالإرهابيين".

أفادت مراسلة الميادين باستشهاد مواطن فلسطيني بنيران الاحتلال الإسرائيلي داخل مدينة القدس القديمة بعد طعنه حارساً إسرائيلياً. وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى مقتل الحارس متأثراً بجراحه بعدما تم نقله إلى المستشفى.

وأضافت وسائل الإعلام إسرائيلية أن منفذ عملية الطعن فلسطيني من قرية عقربة في نابلس في الضفة الغربية.

من جهتها، باركت "حركة الصابرين" في غزة عملية الطعن وقالت إنها "تأتي تأكيداً على ديمومة الانتفاضة واستمراريتها، وإبقاء جذوة الصراع في مدينة القدس التي تشهد مؤامرة صهيونية وأميركية بحقها، من أجل طمس هويتها العربية والإسلامية".

الحركة دعت إلى استمرار الانتفاضة وتفعيل روح المقاومة كخيار وحيد أمام الشعب الفلسطيني. 

حملات "تدفيع الثمن" وشعارات معادية للعرب في القدس

الشعارات تدعو إلى طرد المقدسيين وتصفهم "بالإرهابيين"

من جهة ثانية، قام مستوطنون إسرائيليون ليل الأحد بكتابة شعارات عنصرية ومعادية للعرب، وتدعو إلى طرد المقدسيين وتصفهم "بالإرهابيين"، على جدران منزلين تابعين لأسرتين فلسطينيتين بالقرب من حاجز خزما العسكري شمال القدس المحتلة، كما قاموا بإعطاب إطارات ثلاث سيارات وكسر زجاج إحداها.

وتعرف حملات الاعتداء المتواصلة التي يقوم بها الإسرائيليون المتطرفون على ممتلكات الفلسطينيين بحملات "تدفيع الثمن" وتستهدف فضلاً عن ممتلكات المواطنين الخاصة الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية. ونادراً ما تتم ملاحقة ومعاقبة هؤلاء المستوطنين من قبل أجهزة الأمن والقضاء الإسرائيلي.