كيم جونغ أون يصفّق... والفنّ يقرّب الكوريتين

فنانون كرويون جنوبيون يحيون حفلاً غنائياً في بيونغ يانغ، بحضور الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ أون وزوجته.

قرّب الفن الكوريتين مع الزيارة اللافتة التي قامت بها فرق بوب غنائية كورية جنوبية لبيونغ يانغ.
وقد أقيم حفلٌ غنائي لهذه الفرق التي تزور كوريا الشمالية للمرة الأولى منذ عشر سنوات على الأقلِّ بحضور الرئيس الكوري الشمالي كيم يونغ اون وزوجته ،علماً أنها المرة الأولى التي يحضر فيها زعيم كوري شمالي حفلاً موسيقياً لفنانين من كوريا الجنوبية.

وقد لقيّ الحفل استحسان الحضور وسط تزايد تحسن العلاقات بين البلدين اللذيْن يستعدان لقمة قريبة محتملة في 27 نيسان/ أبريل الحالي ولا سيما بعد الزيارة التاريخية الأخيرة للصين.

وقال دو جونغ هوان، وزير الثقافة في كوريا الشمالية، لوكالة أنباء رويترز إن الزعيم كيم "أظهر اهتماماً بالحفل وطرح بعض الأسئلة عن الأغنيات وكلماتها".

وصفق الزعيم الكوري الشمالي تعبيراً عن إعجابه بالأغنيات والموسيقى، كما توجّه إلى كواليس الحفل لالتقاط صور مع نجوم الغناء من كوريا الجنوبية.

وأقام فريق التايكوندو الكوري الجنوبي عرضاً قبل الحفل الموسيقي، لكن كيم لم يحضره.

وأرسلت كوريا الشمالية فريقها الرياضي الأولمبي للمشاركة في بطولة الأولمبياد الشتوية في بيونغتشانغ في كوريا الجنوبية التي انتهت في فبراير/ شباط الماضي.