نتنياهو تشاور مع ترامب قبل عدوان إسرائيل على مطار "تي فور" السوري

صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية تكشف أن رئيس الوزراء الإسرائيلي تشاور مع الرئيس الأميركي قبل العدوان الإسرائيلي على مطار "تي فور" العسكري السوري في ريف حمص، وقبل إطلاق الاتهامات بشأن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما.

كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تشاور مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل عدوان إسرائيل على مطار "تي فور" العسكري السوري في ريف حمص.

وأكدت الصحيفة مسؤولية إسرائيل بالرغم من التزام الأخيرة الصمت، وذكرت أن الإعداد لاستهداف مطار "تي فور" بدأ قبل إطلاق الاتهامات بشأن الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما.

ونقلت "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين قولهم إن ترامب منح إسرائيل الدعم الاستراتيجي لضرب أهداف عسكرية إيرانية في سوريا. وبحسب الصحيفة فإن الغارة الإسرائيلية استهدفت بطارية صواريخ.

وخلال اجتماع في مجلس الشيوخ لمناقشة تفاصيل العدوان قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس إن "واشنطن وحلفاءها يأملون أن يكون الرئيس السوري بشار الأسد قد تلقى الرسالة هذه المرة".

وزارة الدفاع الروسية أكدت من جهتها أن مقاتلات إسرائيلية من طراز (أف 15) شنّت عدواناً بثمانية صواريخ على المطار من أجواء لبنان. وتصدّت الدفاعات الجوية السورية للصواريخ الثمانية التي أطلقت على المطار وأسقطت 5 منها.

وأكد وزير الأمن الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أن "سلاح الجو عاد للعمل في سوريا".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن البيت الأبيض قوله إن "إسرائيل أبلغتنا مسبقاً بأنها سوف تقصف مطار التيفور السوري". في حين قال مراسل الميادين في واشنطن إن "الإعلام الأميركي عكس تحريضاً أميركياً على شنّ هجوم على سوريا تحت ذريعة الكيميائي".