الحزب الديمقراطي يقاضي ترامب وروسيا بتهمة الإضرار بكلينتون في انتخابات 2016

الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة الأميركية يقيم دعوى ضد حملة الرئيس دونالد ترامب وروسيا وموقع ويكيليكس، ويتهمهم بالتآمر من أجل الإضرار بالمرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2016، هيلاري كلينتون.

الدعوى تشمل صهر ترامب جاريد كوشنير وابنه ترامب جونيور
الدعوى تشمل صهر ترامب جاريد كوشنير وابنه ترامب جونيور

أقام الحزب الديمقراطي الأميركي، ممثلاً باللجنة الوطنية، دعوى قضائية ضد الحكومة الروسية وحملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانتخابية وموقع ويكيليكس بتهمة التآمر للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أجريت عام 2016.

وأظهرت أوراق الدعوى المقدمة للمحكمة الفيدرالية في مانهاتن أن كبار مسؤولي حملة ترامب، من بينهم صهره جاريد كوشنر وابنه ترامب جونيور متهمين من قبل الحزب الديمقراطي بالتآمر مع الحكومة الروسية ووكالة تجسسها العسكري لإلحاق الأذى بالمرشحة الرئاسية الديمقراطية آنذاك هيلاري كلينتون، وحرف مسار الانتخابات لصالح ترامب عن طريق اختراق أجهزة الكومبيوتر للحزب الديمقراطي.

وتزعم الدعوى أن روسيا أبلغت حملة ترامب أنها نفذت هجوماً إلكترونياً ضد اللجنة، ما أدى إلى نشر معلومات أضرت بكلينتون.

وتقول الدعوى إن مستشاراً قريباً من ترامب اسمه رودجر ستون بدا كأنه يملك "معلومات مسبقة" عن خطط لموقع ويكيليكس لنشر بعض هذه المعلومات المؤذية، كجزء مما تصفه الدعوى بأنه مؤامرة واسعة النطاق للتأثير في الانتخابات.

ووفق الدعوى المكونة من 66 صفحة فان "حملة ترامب رحبت بحبور بالمساعدة الروسية".

ولطالما رفض ترامب الاتهامات الموجهة إليه من قبل الديمقراطيين، ويجري في الولايات المتحدة حالياً تحقيق واسع النطاق لكشف التدخلات الخارجية في الانتخابات الفائتة.