الجعفري من بروكسل: لا حلّ في سوريا إلا الحلّ السياسي

وزير الخارجية العراقي يجدد موقف بلاده الرافض للتدخلات العسكرية في سوريا، ويدعو إلى العمل على إعادة اللاجئين ومشاركة المعارضة السياسية السلمية في النظام السياسي.

الجعفري إلى العمل على إعادة اللاجئين، ومشاركة المعارضة السياسية السلمية في النظام السياسي

جدد وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري موقف بلاده الرافض للتدخلات العسكرية في سوريا, مشدداً على ضرورة تجاوز ما يسمّى "حكومة الحزب الواحد".

وفي كلمة له في مؤتمر دعم مستقبل سوريا والمنطقة برعاية الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في بروكسل، أكّد الجعفري أنه "لا حلّ في سوريا إلا الحلّ السياسي"، معتبراً أن "الـ7 سنين التي مضت على الحل العسكري كلفت الشعب السوري المزيد من الدمار ".

ودعا الجعفري إلى العمل على إعادة اللاجئين، ومشاركة المعارضة السياسية السلمية في النظام السياسي إلى جانب القوى الأخرى لإدارة مُستقبَل بلدها، مشيراً إلى أنه من الضروري العمل على "إيقاف نزيف الهجرة والنزوح وإعادة اللاجئين والنازحين السوريِّين إلى بلدهم الآمن".

وبشأن موقف العراق إزاء استخدام السلاح الكيميائي المزعوم قال الجعفري "نريد أن نستخدم الأساليب الحضارية والأممية في التثبّت من وجود شيء اسمه كيميائي، وبعد ذلك نميل إلى الطرق المناسبة والحكيمة لحلها ".

وعن الانتخابات العراقية المزمع عقدها، أوضح الجعفري أن التعددية عادت طموحاً واقعاً قائماً في الساحة العراقية، موضحاً أن العراق على أبواب عملية انتخابية يشترك فيها العراقيون كلهم من دون استثناء.