كريدي للميادين: الائتلاف السوري المعارض إنتهى

أمينة سر مؤتمر سوتشي ميس كريدي تقول إن السبب الرئيسي لاستقالة بعض أعضاء الائتلاف السوري هو انحسار الدعم المادي الخارجي، وتشير إلى أن آخر المستقيلين من الائتلاف المعارض محسوبون على تيّار الإخوان المسلمين ومدعومون من قطر.

اتهمت كريدي المعارض جورج صبرا بدعم جبهة النصرة والمعارض خالد خوجة بالعمل مع المخابرات البريطانية

قالت أمينة سر مؤتمر سوتشي ميس كريدي إن السبب الرئيسي لاستقالة بعض أعضاء "الائتلاف السوري" المعارض هو "انحسار الدعم المادي الخارجي"، مشيرة إلى أن آخر المستقيلين من الائتلاف "محسوبون على تيّار الإخوان المسلمين ومدعومون من قطر"، وعليه فإن الائتلاف الذي يُعتبر المرجعية لهيئة المفاوضات "انتهى ولم يعد للهيئة التي شكلوها في الرياض أي شيء على الأرض".

 كريدي وفي حديث للميادين، وصفت الشخصيات التي استقالت من الائتلاف بأنه "لا يُعوّل عليها"، متهمة كلاً من المعارض جورج صبرا بدعم جبهة النصرة والمعارض خالد خوجة بالعمل مع المخابرات البريطانية.

كريدي أشارت أيضاً إلى أنه يتم العمل على تعزيز دور مؤتمر سوتشي وتفعيله، منوهة إلى أن بعض الشخصيات المعارضة "غرّرت بالمشاركين بالمؤتمر لكي لا يشاركوا بأي حوار".

كما رأت أمينة سر مؤتمر سوتشي أن الشخصيات المستقيلة "تمثل دولاً ولا تمثل الشعب السوري. المعارضة التي تحترم نفسها يجب ألا ترضى بسلب قرارها ولو من دولة صديقة"، متهمة المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا بأنه "كان دائماً يعتقد أن الغلبة ستكون لقوى الإرهاب في سوريا. دي ميستورا أفلس ويحاول الضغط دبلوماسياً على روسيا".

كريدي طالبت باستبدال دي ميستورا بأشخاص نزيهين، قائلة إن الأخير "كان ملتزماً بالمحور الخليجي"، مشددة على عدم القبول إلا بالحل السياسي والحوار السوري – السوري الذي لا يتدخل به أحد.