زيباري للميادين: متفائلون بإيجاد صيغة وحدوية بعد الانتخابات

القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري يقول إن الحزب متفائل بإيجاد صيغة وحدوية بعد الانتخابات البرلمانية في العراق، ويشير إلى وجود تواصل مع كل القوى في إقليم كردستان للتوصّل إلى تفاهمات ما بعد الانتخابات الوطنية.

توقّع زيباري أن تكون نسبة المشاركة في محافظات إقليم كردستان أكبر من المحافظات الجنوبية

قال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيار زيباري، إن الحزب متفائل بإيجاد صيغة وحدوية بعد الانتخابات البرلمانية في العراق، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على إجراء الانتخابات الوطنية أوّلاً ثم الانتخابات داخل إقليم كردستان – العراق.

وفي مقابلة على قناة الميادين ضمن "الانتخابية – العراق"، توقّع زيباري أن تكون نسبة المشاركة في محافظات إقليم كردستان أكبر من المحافظات الجنوبية، مضيفاً "لدينا قوى سياسية ناشئة في الإقليم ولهم الحق في المشاركة في الانتخابات".

زيباري أشار إلى أن معظم الكتل الانتخابية منقسمة على نفسها، وأن كل القوى تريد امتحان شعبيّتها، معتبراً أن معظم الأحزاب العراقية لم تطرح برامج حقيقية للإصلاح والتغيير بل طرحت برامج لأهداف شخصية.

ولفت القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى أن رسالة المرجعية مهمة لكل المشاركين في الانتخابات، مشيراً إلى أن الأخيرة نأت بنفسها عن القوائم الانتخابية وحددت المعايير لعدم خداع الشعب.

وتابع زيباري "لدينا تواصل مع كل القوى في إقليم كردستان للتوصّل إلى تفاهمات ما بعد الانتخابات الوطنية، كما لدينا أصدقاء في التحالف الوطني في بغداد ومع كل المكّونات".

وأعرب زيباري عن دعم الحزب الديمقراطي الكردستاني لحكومة شراكة ووحدة وطنية منعاً لإقصاء أي طرف، لافتاً إلى وجود اتصالات مع ائتلاف دولة القانون وتحالف النصر والقرار.

ولفت إلى أن الحزب قرّر مقاطعة الانتخابات في كركوك لأن هناك سيطرة عسكرية في المدينة، على حد قوله، مشدداً على أن رئيس إقليم كردستان – العراق مسعود برزاني داعم بقوة للانتخابات ويصدر التوجيهات للقيادات الحزبية.

ورأى زيباري أن رئيس الجمهورية واجه عراقيل سابقاً ولم يُسمح له بممارسة بعض صلاحياته، وأضاف "نصرّ على إجراء إحصاء سكّاني وعلى أن نكون شركاء بالسلطة والثروة".

ووصف زيباري القول إنه سيكون هناك دولة كردية في اليوم التالي بعد الاستفتاء الذي تم منذ أشهر بأنه لم يكن واقعياً، معتبراً أن هذا الاستفتاء كعملية كان ناجحاً لكنَّ العواقب لم تكن محسوبة، وفق تعبيره.

وتابع زيباري "الاستفتاء بات جزءاً من التاريخ وعدنا وقبلنا بقرار المحكمة الاتحادية"، مضيفاً "تم حشد الجيوش ضدنا بعد الاستفتاء فيما كان يمكن معالجة الأمور بطريقة أخرى"، مشيراً إلى أن العلاقة بين إقليم كردستان وبغداد ليست صحيحة أو سليمة، قائلاً إن هناك نقاط توتّر.