مركز المصالحة الروسي: المسلحون في إدلب يعدون لأعمال هجومية

قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا ألكسي تسيغانكوف يعلن أنّ المسلحين في سوريا احتجزوا خلال أسبوعين أكثر من 500 شخص من أنصار الحوار السياسي مع دمشق بين السكان المحليين وقادة تشكيلات المعارضة في منطقة خفض التصعيد بإدلب.

تسيغانكوف: المسلحون في إدلب  احتجزوا أكثر من 500 شخص من أنصار الحوار مع دمشق

أعلن قائد مركز المصالحة الروسي في سوريا ألكسي تسيغانكوف أن المسلحين في سوريا احتجزوا خلال أسبوعين أكثر من 500 شخص من أنصار الحوار السياسي مع دمشق بين السكان المحليين وقادة تشكيلات المعارضة في منطقة خفض التصعيد بإدلب.
وقال تسيغانكوف إن قيادة تشكيلات "هيئة تحرير الشام" و"جبهة النصرة" أعلنت الإعداد لأعمال هجومية ضد القوات الحكومية، ورفض أي تسوية سياسية.

ودعا تسيغانكوف هذه القيادات إلى ترك الاستفزازات المسلحة والمضي في طريق التسوية السلمية.
رئيس المركز الروسي أليكسي أوضح أن قيادة "هيئة تحرير الشام" وجماعات أخرى "تتحدث علناً عن التحضير لشنّ عمليات هجومية ضد القوات الحكومية ورفض أي حوار حول التسوية السياسية للنزاع".