"رداً على جرائم العدوان" ... استهداف مطار دبي بطائرة يمنية مسيرة من طراز "صماد 3"

مراسل الميادين في اليمن يفيد بتنفيذ سلاح الجو اليمني هجوماً على مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز "صماد 3"، الناطق باسم القوات الجوية اليمنية العميد عبدالله الجفري يعلن أن العملية تأتي رداً على جرائم العدوان بحق الأطفال في ضحيان صعدة والدريهمي بالحديدة وغيرهما والقادم أعظم". 

سلاح الجو اليمني يستهدف مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز "صماد 3"

أفاد مراسل الميادين في اليمن بتنفيذ سلاح الجو هجوماً على مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز "صماد 3".

وأعلنت المركز الإعلامي لحركة "أنصار الله"، اليوم الاثنين استهداف مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة.

الناطق باسم القوات الجوية اليمنية العميد عبدالله الجفري أعلن أن العملية على مطار دبي أتت بعد رصد استخباري دقيق، محذراً بأن "على تحالف العدوان أن يعلم أن القادم أعظم ولدينا قدرات وإمكانيات لصناعة طائرات وضرب منشآتهم الحيوية".

وأضاف الجفري أن "الهجوم على مطار دبي الدولي يأتي رداً على جرائم العدوان بحق الأطفال في ضحيان صعدة والدريهمي بالحديدة وغيرهما والقادم أعظم". 

 

الناطق الرسمي لحركة أنصار الله الأستاذ محمد عبدالسلام قاال في تغريدة له على حسابه في تويتر  إن سلاح الجو المسيّر ينفذ هجوماً جوياً نوعيا على مطار دبي الدولي بطائرة مسيرة من طراز صماد - 3 . 

وأضاف "بعد أن تكشّفت حقائق ما حدث في مطار أبوظبي جراء استهدافه بطائرة صماد3 والتي حاول النظام الإماراتي جاهدا تزييف ذلك بإعلانه عن وقوع حادث عرضيّ ، قريباً بإذن الله سيجد نفسه امام حقائق يصعب عليه مغالطتها" .

بدوره، قال الناطق باسم القوات المسلحة العميد شرف لقمان "إن ضربة صماد حققت هدفها وقد أسفرت عن توقف مطار دبيّ الدولي لبعض الوقت".

وكان الناطق الرسمي للقوات الجوية اليمنية العميد ركن عبدالله حسن الجفري أعلن قي 26 تموز/ يوليو الماضي استهداف مطار أبو ظبي بطائرة مسيرة، موضحاً أن استهداف المطار أدى لتوقف حركة الملاحة فيه.

في المقابل، نفت السلطات الإماراتية استهداف المطار المذكور، وأشارت إدارة مطارات أبو ظبي إلى وقوع "حادث في المطار تسببت به مركبة لنقل الإمدادات في ساحته".

وتعتبر الإمارات ثاني أكبر قوة في التحالف السعودي في اليمن منذ آذار/ مارس 2015 دعما للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

تجدر الإشارة إلى أن مطار دبي الدولي يبعد عن اليمن ما يزيد عن 1200 كيلومتراً.