الشهابي للميادين: تركيا تراوغ وليس أمامنا إلا الحل العسكري لتحرير إدلب

عضو مجلس الشعب السوري فارس الشهابي يقول للميادين إن تركيا تراوغ لكسب الوقت وابتزاز أوروبا في موضوع اللاجئين، ويدعو إلى عدم تصديق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان على الرغم من " تقاربه المرحلي مع روسيا".

قال عضو مجلس الشعب السوري فارس الشهابي: ليس أمامنا إلا الحل العسكري لتحرير أهلنا في إدلب، مشيراً إلى أن هذا الخيار هو الوحيد في حال عدم التمكّن من تكرار سيناريو تحرير درعا والغوطة الشرقية.

وأضاف الشهابي خلال برنامج جوار الساعة عبر شاشة الميادين أنه حتى هذه اللحظة إذا لم نتمكن من إيجاد تسوية تمكننا من إعادة إدلب إلى حضن الوطن مثل ما حدث مع درعا والغوطة الشرقية فليس أمامنا إلا الحل العسكري لتأديب تلك الجماعات الإرهابية، مؤكّداً أن تركيا تربط خروج الإرهابيين من إدلب بملفات داخلية في سوريا.

الشهابي وصف إردوغان بـ "المنافق وأهم حليف للناتو"ولا يجب تصديقه أو الانخداع بتقاربه المؤقت والمرحلي مع روسي، كاشفاً أن 250  ألف إرهابي دخلوا إلى سوريا عبر الحدود التركية منذ 7 سنوات وهم تحت إدارة المخابرات التركية.

ورفض عضو مجلس الشعب السوري ما طرحه المبعوث الأممي إلى سوريا بشأن الحكم الذاتي للمناطق بشكل مؤقت، معتبراً أن الأميركيون يبتزون دول الخليج لتحمل أعباء الوجود الأميركي في الشرق السوري.

وأشار إلى أنفرنسا تبحث عن دور إقليمي لها وهي لم تعترف حتى اليوم أنها خسرت في سوريا، مؤكّداً عدم السماح لحلف الناتو بالتغلغل الاقتصادي في اقتصادنا ما دمنا أحياء.