الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لا يستبعد تدخلاً عسكرياً في فنزويلا

الأمين العامّ لمنظّمة الدول الأميركية يقول إنه لا يستبعد التدخل العسكري في فنزويلا، ويقول من نقطة على الحدود الكولومبية الفنزويلية: "ينبغي ألاّ نستبعد أي خيار".

الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية لا يستبعد تدخلاً عسكرياً في فنزويلا

أعلن الأمين العامّ لمنظّمة الدول الأميركية  لويس ألماغرو أنه  ينبغي ألّا يستبعد التدخّل العسكريّ في فنزويلّا لإسقاط  حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.  

وقال ألماغرو في مؤتمر صحافيّ بمدينة  كوكوتا  الكولومبية القريبة من الحدود مع فنزويلا  "في ما يتعلق بالتدخّل العسكريّ الرامي إلى إسقاط نظام نيكولاس مادورو أعتقد أننا ينبغي ألّا نستبعد أيّ خيار".

وكان الرئيس  مادورو  قد حضّ عناصر جيشه في وقت سابق على التأهّب عقب ورود تقارير تفيد بأنّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب أشار قبل عام إلى احتمال اجتياح فنزويلا.

ونجا مادورو من محاولة اغتيال في 5 آب/ أغسطس الماضي أثناء إلقائه خطاباً في حفل عسكري، محاولة ٌوثّقت بالصوت والصورة لحظة إلقاء مادورو كلمة خلال عرض عسكري، وقد اتهم اليمين المتطرف في بلاده بالوقوف وراء محاولة الاغتيال.

واتخذ الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو قراراً في 21 أيار/ مايو بطرد القائم بالأعمال الأميركي في البلاد، وهو أعلى موظف دبلوماسي يمثل الولايات المتحدة في فنزويلا، وذلك بعد العقوبات الاقتصادية الجديدة التي فرضتها واشنطن عقب إعادة انتخاب مادورو الأحد.

وفي 5 شباط/ فبراير الماضي رأى مادورو في المواقف الأميركية "دعوات لانقلابٍ عسكري"، محذّراً من أن الردّ عليها سيتمّ خلال المناورات العسكرية المرتقبة.