العميد سريع: منظومة صاروخية جديدة ستدخل في الخدمة

الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع يكشف عن منظومة صواريخ بالستية جديدة ستدخل إلى الخدمة للجيش اليمني خلال الأيام القادمة، ويشير إلى أن التحالف نفذ 1924 خرقاً وشنّ 126 غارة جوية منذ توقيع اتفاق ستوكهولم. ومواقع التواصل الاجتماعي تتداول صوراً لمعتقلي سجن "بئر أحمد" في عدن خاط فيه المعتقلون أفواههم احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة حيث ترتكب القوات الإماراتية التي تدير السجن انتهاكات وتعذيب بحق المعتقلين.

التحالف السعودي نفذ 1924خرقاً منذ توقيع اتفاق ستوكهولم

قال الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع إن التحالف السعودي نفذ 1924 خرقاً منذ توقيع اتفاق ستوكهولم في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2018.

وأضاف أن قوات التحالف نصبت مدافع عملاقة لقصف الأحياء السكنية في منطقة كيلو 16 شرقاً ومديرية الدُريهمي جنوباً، كما نفذت 183هجوماً و12محاولة تسلل في مختلف الجبهات خلال الأسبوع الأول من العام 2019.

واشار إلى أن التحالف شنّ خلال أسبوع 126غارة جوية على مختلف المناطق اليمنية.

وأشار إلى أن الجيش اليمني واللجان الشعبية صدّوا 40 عملية زحف لقوات التحالف المتعددة في مختلف الجبهات خلال أسبوع .

وكشف العميد سريع عن منظومة صاروخية جديدة للجيش واللجان ستدخل في الخدمة خلال الأيام القادمة.

وأشار إلى أنهم نفذّوا 73 عملية عسكرية خلال أسبوع، في مقدمتها قصف اجتماع لقيادات التحالف بمعسكر خالد بصاروخ "بدر1" الباليستي.

وأكد سريع أن ضربة معسكر خالد الباليستية كانت دقيقة جداً، وقد حصدت رؤوس كبيرة للقوات المتعددة"، مشيراً غلى أنه سيتم الإعلان عن تفاصيلها في وقت قريب.

وفي السياق، ينتظر أن يعقد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لقاءً مع الرئيس عبد ربه منصور هادي في الرياض بعد اللقاءات التي عقدها مع حكومة الإنقاذ في صنعاء.

هذا ويعقد مجلس الأمن الدولي غداً الأربعاء جلسة للاستماع إلى تقرير غريفيث بشأن اتفاق ستوكهولم، وجهوده لإنهاء النزاع في اليمن، ولاسيما في مدينة الحديدة.

ومن المقرر أيضاً أن يقدم مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك خلال الجلسة تقريراً بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن.

السجناء المضربون عن الطعام قاموا بخياطة أفواههم وإقفالها عمداً احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة

وفي سياق متصل، تداول عدد من مواقع التواصل الاجتماعي صوراً تظهر معتقلي سجن "بئر أحمد" في عدن الذي يعد أحد السجون السرية التابعة للإمارات.

وتظهر الصور إطلاق السجناء مناشدات إلى المنظمات الدولية والمحلية وإلى أهاليهم للمطالبة بالإفراج عنهم والتحقيق في ما يتعرضون له داخل السجون من انتهاكات وتعذيب على يد القوات الإماراتية. 

كما قام السجناء المضربون عن الطعام بخياطة أفواههم وإقفالها عمداً احتجاجاً على أوضاعهم الصعبة وما يتعرضون له، وفق الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي.