تونس في اضراب عام في الذكرى الثامنة للثورة

الأمين العام المساعد للاتحاد العام للشغل في تونس حفيظ حفيظ، يعلن فشل المفاوضات مع الحكومة بشأن الزيادة في الأجور، والاتحاد يؤكد المُضيّ في إضرابه العام الذي يتزامن مع الذكرى الثامنة للثورة غداً الخميس.

قطاع الوظيفة العمومية في تونس يعيش أوضاعاً سيئة للغاية

أعلن الأمين العام المساعد للاتحاد العام للشغل في تونس حفيظ حفيظ، "فشل المفاوضات مع الحكومة بشأن الزيادة في الأجور".

الاتحاد أكد المُضيّ في إضرابه العام الذي يتزامن غداً الخميس 17 كانون الثاني / يناير مع الذكرى الثامنة للثورة التونسية، احتجاجاً على سياسات الحكومة.  

ومن جهته أكد الأمين العام المساعد في الاتحاد العام التونسيّ للشغل محمد علي بوغديري للميادين إنّ "قطاع الوظيفة العمومية في تونس يعيش أوضاعاً سيئة للغاية"، مشيراً إلى أنّ اللقاء الذي جمع الاتحاد برئيس الحكومة "استمر لثلاث دقائق ولم يسفر عن نتيجة".

وقال بوغديري للميادين: "إضراب الغد قائم والاتحاد سيجتمع السبت لاتخاذ خطوات تصعيدية".

وقال الاتحاد في منشور له على موقع فيسبوك: "فشل المفاوضات مع الحكومة، استعدوا إلى الاضراب العام يوم الخميس، دافعوا عن مطالبكم، كونوا فداء للوطن...".

وفي سياق متصل، يعتصم لليوم الخامس على التوالي، أساتذة التعليم العالي في تونس، احتجاجاً على ما يعتبرونه سياسة المماطلة والتسويف لسلطة الإشراف في تفعيل الاتفاقات السابقة بشأن إصلاح التعليم العالي ومراجعة.