أبو صعب من ميونيخ: أي وجود تركي في سوريا دون موافقة دمشق يعد احتلالاً

وزير الدفاع اللبناني إلياس بو صعب يبلغ نظيره التركي خلوصي آكار تحفظ لبنان على إعلان أنقرة عن "منطقة آمنة" شمالي سوريا، معتبراً أن أي وجود تركي في سوريا دون موافقة دمشق يعد احتلالاً، ويطالبه بكشف مصير المطرانين المخطوفين على الحدود التركية السورية.

أبو صعب من مؤتمر ميونيخ: أي وجود تركي في سوريا دون موافقة دمشق يعد احتلالاً

أبلغ وزير الدفاع اللبناني إلياس بو صعب نظيره التركي خلوصي آكار تحفظ لبنان على إعلان أنقرة عن "منطقة آمنة" شمالي سوريا، معتبرا أن أي وجود تركي في سوريا دون موافقة دمشق، يعد احتلالاً.

واجتمع بو صعب مع نظيره التركي آكار على هامش مؤتمر ميونخ للأمن، وبحثا "المنطقة الآمنة" بين سوريا وتركيا، وأعرب بو صعب عن تحفظّه على هذا الموضوع، معتبراً أن "المنطقة الآمنة لن تكون الحل المطلوب، بل ستشكّل ملاذاً آمناً للإرهابيين".

وقال الوزير اللبناني: "أي وجود تركي على الأراضي السورية دون موافقة الدولة السورية غير مرحب به وغير شرعي ويعتبر احتلالاً".

كما طالب بو صعب نظيره آكار، بالمساعدة والتعاون من أجل كشف مصير المطرانين المخطوفين يوحنا ابراهيم (مطران حلب للسريان الأرثوذكس) وبولس يازجي (مطران حلب للروم الأرثوذكس) على الحدود التركية السورية، ووعده الأخير بمتابعة الأمر عبر مديرية مخابرات بلاده وتزويد الوزير بو صعب بمجريات المتابعة.

كما بحث بو صعب مع آكار إمكانية توقيع اتفاقية تعاون عسكري جديدة بين البلدين وتلقى الدعوة لحضور معرض الصناعات الدفاعية في تركيا.