واشنطن تنفي نيّتها إبقاء 1000 جندي في سوريا

رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية جوزيف دانفورد، ينفي بشكل قاطع صحة ما ورد في تقارير صحافية تحدثت عن أن القيادة العسكرية تخطط لابقاء نحو 1000 جنديّ أميركيّ في سوريا. 

وول ستريت جورنال: القيادة العسكرية تخطط لابقاء نحو ألف جنديّ أميركيّ في سوريا

نفى رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية جوزيف دانفورد، نفياً قاطعاً صحة ما ورد في تقارير صحافية تحدثت عن أن القيادة العسكرية تخطط لابقاء نحو ألف جنديّ أميركيّ في سوريا. 

ولفت دانفورد في بيان له، إلى أنه "لم يطرأ أيّ تغيير على الخطة المعلنة في شباط فبراير الماضي". 

وأضاف أنّ "القيادة العسكرية ستستمرّ في تنفيذ توجيهات الرئيس دونالد ترامب بخفض عديد القوات الأميركية، إضافة الى تنفيذ خطط عسكرية مشتركة مع هيئة الأركان التركية لمعالجة مطالب تركيا على طول الحدود المشتركة مع سوريا". 

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد أفادت بأنّ الجيش الأميركيّ يخطّط لإبقاء ألف جنديّ في سوريا بعد الانسحاب منها، للتنسيق مع القوات الكردية ومتابعة نشاطها في تحدّ منه للجانب التركيّ.

ولفتت الصحيفة إلى أنّ "محادثات الإدارة الأميركية مع تركيا وحلفائها الأوروبيين والقوات الكردية، فشلت في التوصل إلى اتفاق على إنشاء منطقة آمنة شمال شرق سوريا، كجزء من خطة ترامب لمغادرة سوريا". 

يذكر أنّ البنتاغون الأميركي أعلن توقيع أمر انسحاب القوات الأميركية من سوريا نهاية العام الماضي.