تظاهرة في الرباط للمطالبة بالإفراج عن معتقلي حراك الريف

آلاف الأشخاص يتظاهرون في العاصمة المغربية الرباط أمس الأحد، مطالبين بـ"الإفراج عن معتقلي حراك الريف" بعد تأكيد إداناتهم أمام محكمة الاستئناف بأحكام تصل إلى السجن عشرين عاماً.

تظاهر آلاف الأشخاص في العاصمة المغربية الرباط أمس الأحد، مطالبين بـ"الإفراج عن معتقلي حراك الريف" بعد تأكيد إداناتهم أمام محكمة الاستئناف بأحكام تصل إلى السجن عشرين عاماً.

وتحت عنوان "مسيرة الشعب المغربيّ: كفى من الظلم السياسيّ"، نُظمت التظاهرة الحاشدة التي دعت إليها "اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف" وعائلات المعتقلين ومنظمات حقوقية وسياسية.

ورفع المتظاهرون لافتات توجّه رسالة تحية وتضامن الى معتقلي الحراك وتطالب بالافراج الفوري عنهم.

كما وجهت عائلات المعتقلين في ندوة صحافية نظمت بمقر "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، نداءً إلى السلطات المغربية من أجل التدخل لتفادي موت أبنائهم المضربين عن الطعام. 

يُذكر أنّ زعيم "حراك الريف" ناصر الزفزافي عمد مؤخراً إلى خياطة شفتيه تعبيراً عن "إيمانه بحقه في الحرية" واحتجاجاً على "ظروف اعتقاله"، حسبما أكدت عائلته بعد تأكيد حكم سجنه بداية شهر نيسان/أبريل الحالي.

وقاطع 38 معتقلاً من معتقلي حراك الريف، بينهم الزفزافي، محاكمتهم أمام محكمة الاستئناف منذ كانون الثاني/يناير الماضي، احتجاجاً على ما اعتبروه "عدم تحقق شروط العدالة" في المحاكمة التي انطلقت في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.