الجيش الإسرائيلي يؤكد استهدافه بصاروخ تل الشعار بالقنيطرة السورية

عدوان إسرائيلي جديد يستهدف بصاروخ تل الشعار بالقنيطرة، والجيش الإسرائيلي يؤكد بأنه شنّ غارة على سوريا. مصدر عسكري سوري يتحدث عن ارتقاء شهيد.

الطيران الإسرائيلي يستهدف بصاروخ تل الشعار بالقنيطرة

تحدثت وكالة "سانا" الرسمية السورية عن عدوان إسرائيلي جديد استهدف بصاروخ مساء الإثنين تل الشعار بالقنيطرة، مشيرة إلى أنباء عن وقوع جريحين وتدمير آلية عسكرية.

الجيش الإسرائيلي أكد من جهته شنّه غارة على سوريا، معترفاً باستهداف إحدى طائراته الحربية من سوريا.

وقال مصدر عسكري سوري "عند الساعة 21:10 استهدف العدو الإسرائيلي أحد مواقعنا العسكرية شرقي خان أرنبة بريف القنيطرة".

وأضاف المصدر نفسه أن العدوان الإسرائيلي أسفر عن ارتقاء شهيد، وإصابة آخر بجروح.

مراسل الميادين في سوريا أفاد من جهته بأن العدوان الإسرائيلي استهدف ريف القنيطرة بصاروخ أرض أرض، مشيراً إلى أن العدوان أسفر عن ارتقاء شهيد، وإصابة جنديين أحدهما في حالة خطرة.

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال إن استهداف الموقع العسكري السوري في القنيطرة جاء ردا على استهداف غير ناجح لطائرة إسرائيلية من قبل الجيش السوري.

وفي ردود الفعل، قال الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم إن القصف الإسرائيلي للأراضي السورية واللبنانية استمرارٌ للعدوان على الأمة العربية وعلى فلسطين.

وأضاف قاسم أن "إسرائيل هي العدو المركزي للعرب وللمنطقة، وتعمل على استغلال الخلافات الداخلية للأمة لمواصلة عدوانها ولتمرير مشاريع تصفية القضية الفلسطينية"،  ودعا إلى "بناء استراتيجية مواجهة الاحتلال المدعوم أميركيا".

وفي سياق آخر، نفى مصدر لبناني موثوق للميادين صحة الأنباء عن تفجير "إسرائيل" جهاز تجسس لها في جنوب لبنان.

وكانت معلومات قد ذكرت أن طائرة إسرائيلية من دون طيار فجرّت جهاز تجسس بين وادي زفتا وبلدة النميرية جنوب البلاد.

ووفق المعلومات فقد فرضت الأجهزة الأمنية والجيش اللبناني طوقاً أمنياً في المنطقة بحثاً عن جهاز تجسس ثانٍ يعتقد أن "إسرائيل" زرعته في المنطقة، إلا أنه لم يتم تأكيد ذلك.