هدف الثواني الأخيرة يؤهّل إسبانيا

المنتخب الإسباني يحسم تأهّله إلى نهائيات كأس كأس أوروبا 2020 بتعادله في الثواني الأخيرة مع مضيفه السويدي 1-1 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السادسة في التصفيات.

فرحة رودريغو مورينو بهدفه مع زملائه (أ ف ب)

حسم المنتخب الإسباني تأهّله إلى نهائيات كأس كأس أوروبا 2020 بتعادله في الثواني الأخيرة مع مضيفه السويدي 1-1 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة السادسة في التصفيات.

وباتت إسبانيا سادس منتخب يبلغ النهائيات بعد بلجيكا وإيطاليا وروسيا وبولندا وأوكرانيا التي ضمنت تأهلها في الأيام الماضية، فيما حرمت سويسرا ضيفتها جمهورية إيرلندا من حسم بطاقتها عندما تغلبت عليها 1-0.


رودريغو ينقذ إسبانيا

أنقذ مهاجم فالنسيا رودريغو مورينو منتخب بلاده إسبانيا من خسارته الأولى بالتصفيات بتسجيله هدف التعادل في مرمى مضيفه السويدي 1-1 في سولنا.

وكانت السويد في طريقها إلى إلحاق الخسارة الأولى بإسبانيا في التصفيات عندما تقدّمت بهدف ماركوس بيرغ (50)، لكن رودريغو مورينو، بديل تياغو ألكانتارا، نجح في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في إدراك التعادل لإسبانيا التي عزّزت موقعها في الصدارة برصيد 20 نقطة، بفارق خمس نقاط أمام السويد وست نقاط أمام رومانيا التي تعادلت أمام ضيفتها النروج 1-1 أيضا.

وابقت النروج على حظوظها برفع رصيدها إلى 11 نقطة في المركز الرابع بفارق 3 نقاط وراء رومانيا و4 نقاط وراء السويد.

وتلعب النروج مع جزر فارو في الجولة التاسعة التي تشهد قمة بين رومانيا والسويد في 14 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

 

سويسرا تؤجل تأهل إيرلندا 

ودخل المنتخب السويسري بقوة في الصراع على إحدى بطاقتي المجموعة الرابعة إلى النهائيات، حارماً ضيفه الإيرلندي من حسم تأهله بالفوز عليه 2-0 في جنيف.

وبدأ المنتخبان اللقاء وسويسرا في المركز الثالث برصيد 8 نقاط من 5 مباريات، وبفارق 4 عن كل من إيرلندا المتصدرة والدنمارك الثانية اللتين خاضتا 6 مباريات، وخرجت من المواجهة وهي متأخّرة عنهما بفارق نقطة فقط.

وتدين سويسرا بفوزها إلى هاريس سيفيروفيتش الذي تقدّم بهدف منذ الدقيقة 16 بتسديدة أرضية من خارج المنطقة.

وأضاعت سويسرا في الشوط الثاني ركلة جزاء عبر ريكاردو رودريغيز بعد لمسة يد في المنطقة أدّت الى طرد شيموس كولمان بالانذار الثاني (77)، قبل أن يهديها شاين دافي هدف الحسم بعد أن حوّل الكرة عن طريق الخطأ في مرمى حارسه (3+90)

 

فنلندا تعزّز حظوظها

وعزّزت فنلندا حظوظها بالمشاركة الكبرى الأولى في تاريخها، وذلك بفوزها على ضيفتها أرمينيا، منافستها الأساسية على البطاقة الثانية للمجموعة العاشرة، 3-0.

وتدين فنلندا التي لم يسبق لها المشاركة في كأس أوروبا أو كأس العالم، بفوزها الخامس إلى تيمو بوركي الذي سجل ثنائية في الشوط الثاني (61 و88)، بعد أن وضع فريدريك يانسن أصحاب الأرض في المقدمة خلال الشوط الأول (31).

ورفعت فنلندا رصيدها إلى 15 نقطة في المركز الثاني بفارق 5 نقاط عن أرمينيا الثالثة، مستفيدة على أكمل وجه من الخدمة التي قدّمتها لها اليونان بفوزها على ضيفتها البوسنة بهدفين لإيفانغيلوس بافليديس (30) وعدنان كوفاشيفيتش (88 خطأ في مرمى بلاده)، مقابل هدف لعامر غوجاك (35).

وأصبحت أرمينيا والبوسنة بهاتين الهزيمتين متأخّرتين بفارق 5 نقاط عن فنلندا التي باتت مهمتها أسهل، إذ تلتقي في الجولة المقبلة قبل الأخيرة مع ليشتنشتاين على أرضها، فيما تلعب البوسنة مع إيطاليا، وأرمينيا مع اليونان.

وفي المجموعة ذاتها، حافظ المنتخب الإيطالي، المنتشي من تأهله السبت إلى النهائيات القارية، على سجلّه المثالي بتحقيقه فوزه الثامن توالياً، وجاء خارج ملعبه على ليشتنشتاين المتواضعة بخماسية دون مقابل تناوب على تسجيلها برناردو برنارديسكي (2) وأندريا بيلوتي (70 و90+2) وأليسيو رومانيولي (77) وستيفان الشعراوي (77).

وهو الفوز التاسع توالياً لإيطاليا بقيادة مدربها روبرتو مانشيني الذي عادل الرقم القياسي الذي حقّقه المدرب الأسطوري فيتوريو بوتسو بين 15 أيار/مايو 1938 و26 اذار/مارس 1939.