سويسرا والدنمارك إلى النهائيات وفوز عاشر لإيطاليا بـ 9 أهداف

منتخبا سويسرا والدنمارك يحسمان تأهّلهما إلى نهائيات كأس أوروبا 2020 بفوز الأول على جبل طارق 6-1، وتعادل الثاني مع جمهورية إيرلندا 1-1 في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة، في حين أكملت إيطاليا الفوز في جميع مبارياتها العشر في هذه التصفيات.

تأهّل منتخب سويسرا متصدّراً (أ ف ب)

حسم منتخبا سويسرا والدنمارك تأهّلهما إلى نهائيات كأس أوروبا 2020 بفوز الأول على جبل طارق 6-1، وتعادل الثاني مع جمهورية إيرلندا 1-1 في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة، في حين أكملت إيطاليا الفوز في جميع مبارياتها العشر في هذه التصفيات.

وهي المرة الخامسة التي تخوض فيها سويسرا النهائيات القارية والتاسعة للدنمارك بطلة أوروبا عام 1992.

ولم تتبق سوى بطاقة واحدة مباشرة ستُحسم اليوم الثلاثاء وهي الثانية عن المجموعة الخامسة بعد أن ضمنت كرواتيا الصدارة والمشاركة في النهائيات. وتنحصر هذه البطاقة بين ثلاثة منتخبات هي المجر (12 نقطة) وويلز (11 نقطة) وسلوفاكيا (10).

يذكر أن أربع بطاقات إضافية أيضاً ستوزع بعد خوض مباريات الملحق في آذار/مارس المقبل.

في المباراة الاولى، كانت سويسرا بحاجة إلى التعادل فقط لضمان التأهل، لكنها أتخمت شباك جبل طارق المتواضعة بستة أهداف مقابل هدف وحيد وتصدّرت أيضاً.

وسجل أهداف سويسرا سيدريك أيتن (10 و84) وروبن فارغاس (50) وكريستيان فاسناخت (57) ولوريس بنتو (75) وغرانيت شاكا (86)، أما هدف جبل طارق فسجله ريس ستايك (74).

بدورها، كانت الدنمارك بحاجة إلى التعادل أيضاً في مواجهتها الصعبة مع جمهورية إيرلندا في دبلن.

وانتظر المنتخب السكندينافي الدقيقة 73 ليفتتح له مارتان برايثويت التسجيل من مسافة قريبة (73) قبل أن يدرك مات دوهيرتي التعادل لايرلندا قبل نهاية المباراة بخمس دقائق من كرة رأسية.

ورمى المنتخب الايرلندي بكل ثقله لتسجيل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة وانتزاع بطاقة التأهل لكن من دون طائل.

 

الفوز العاشر لإيطاليا

وحقق المنتخب الايطالي فوزاً كبيراً على ضيفه الأرميني بنتيجة 9-1 بعد ضمان التأهل في الجولة الماضية.

وبحسب وكالة "أوبتا" للإحصاءات، فهي المرة الأولى التي يسجّل فيها منتخب إيطاليا تسعة أهداف منذ آب/ أغسطس 1948 وفوزه على الولايات المتحدة 9-0 ضمن أولمبياد لندن، علماً أن أكبر انتصار له يعود إلى عام 1928 بفوزه على مصر 11-3 في أولمبياد أمستردام.

وهو الفوز الحادي عشر توالياً، منها 10 في التصفيات، بإشراف المدرب روبرتو مانشيني في إنجاز غير مسبوق، لترفع إيطاليا رصيدها في صدارة المجموعة إلى 30 نقطة بالتمام والكمال، بفارق 12 نقطة عن منتخب فنلندا الثاني الذي سقط أمام مضيفه اليونان 1-2، علماً أن المنتخب الخاسر لم يتأثّر بهذه النتيجة إذ كان ضمن تأهله إلى البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخه.

وعلى ملعب "رنزو باربيرا" في باليرمو وفي مباراة من جهة واحدة، افتتح منتخب إيطاليا التسجيل بعد عرضية من فيديريكو كييزا ورأسية من تشيرو إيموبيلي (8)، ولم تكد أرمينيا تستفيق من الهدف الأول حتى اتبعه الطليان بثان عبر نيكولو زانيولو الذي استفاد من تمريرة من إيموبيلي لينفرد بالحارس أرام ايرابيتيان ويسدد كرة في الشباك (9).

وأضاف أصحاب الأرض الهدف الثالث بعد تمريرة في العمق من ليوناردو بونوتشي وصلت إلى نيكولو باريلا الذي لم يجد صعوبة في إسكانها الشباك برغم خروج حارس المرمى.

وسجل إيموبيلي هدفه الشخصي الثاني له والرابع لفريقه إثر تمريرة من زانيولو انفرد على إثرها بالحارس وتجاوزه بسهولة ليسدد في المرمى الخالي (33).

في الشوط الثاني، عاد زانيولو للتسجيل فأضاف هدفه الشخصي الثاني له والخامس لفريقه بتسديدة قوية من داخل المنطقة (64). فيما أضاف المدافع أليسيو رومانيولي الهدف السادس (72)، وجورجينيو الهدف السابع من ركلة جزاء احتسبها الحكم إثر خطأ على البديل ريكاردو أورسوليني (75)، ليعود الأخير ويسجل الثامن لفريقه برأسية من داخل المنطقة (77). قبل أن يختتم فيديريكو كييزا مهرجان التهديف (81).

وسجلت أرمينيا هدفها الوحيد عبر تسديدة قوية من خارج المنطقة لإدغار بابايان عجز الحارس أليكس ميريت الذي حل بدلاً من سلفاتوري سيريغو في صدّها (79).

وفي مباراة أخرى فازت البوسنة على مضيفها ليشتنشتاين بثلاثية نظيفة.

 

فوز خماسي لإسبانيا

واختتم المنتخب الإسباني الضامن لتأهله إلى النهائيات القارية مشواره في التصفيات بفوزه على رومانيا بخماسية نظيفة، ضمن منافسات المجموعة السادسة للجولة الأخيرة.

ورفعت إسبانيا التي ضمنت وضعها في المستوى الأول خلال القرعة المقررة في 30 الشهر الحالي، رصيدها في صدارة المجموعة إلى 26 نقطة من ثمانية انتصارات وتعادلين في عشر مباريات، أمام السويد الثانية برصيد 21 نقطة بعد فوزها على جزر فارو بثلاثية نظيفة. 

على ملعب "واندا ميتروبوليتانو" في مدريد، افتتحت إسبانيا التسجيل بعد ثماني دقائق من صافرة البداية بعدما تابع فابيان رويز تسديدة "على الطاير" للمدافع داني كارفاخال صدها الحارس سيبريان تاتاروشانو وعادت إليه وحوّلها إلى الشباك.

وتقدم "لا روخا" بهدفين بعدما ضاعف جيرارد مورينو برأسية رصيد فريقه (33)، ثم أضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني الشخصي له والثالث لفريقه بعد لعبة جماعية بدأها ألفارو موراتا إلى سانتي كازورلا ومنه إلى خوسيه غايا الذي مررها عرضية داخل المنطقة تلقفها مورينو وأسكنها الشباك (43).

وأضافت إسبانيا الهدف الرابع بعدما حوّل أدريان روس تمريرة لمورينو داخل المنطقة إلى شباك فريقه عن طريق الخطأ (45)، قبل أن يختتم ميكيل أويارزابال المهرجان التهديفي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.