ليفربول وتشلسي بالتشكيلة الرديفة إلى الدور الرابع في كأس إنكلترا

ليفربول وتشلسي يتأهّلان إلى الدور الرابع في كأس إنكلترا وتوتنهام يكتفي بالتعادل 1-1 أمام ميدلزبره.

  • بات الشاب كورتيس جونز أصغر لاعب يسجّل هدفاً في "الدربي"

فاز ليفربول بفريق من الشبان على جاره وضيفه إيفرتون 1-صفر، وبلغ الدور الرابع من مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم مع تشلسي الذي تغلّب بدوره على ضيفه نوتنغهام فوريست من الدرجة الأولى 2-0، فيما فرض ميدلزبره إعادة المباراة على ضيفه توتنهام بتعادلهما 1-1.

وفي دربي "مرسيسايد"، استمرّت عقدة ايفرتون أمام جاره وغريمه التقليدي الذي فشل في التفوّق عليه في جميع المسابقات منذ عام 2010، فيما يعود آخر انتصار له على ملعب "أنفيلد رود" إلى عام 1999، حيث بقي ليفربول من دون هزيمة على أرضه أمام "توفيز" للمباراة 23 توالياً في جميع المسابقات (13 فوزاً و10 تعادلات).

ويعود الفضل بفوز ليفربول إلى كورتيس جونز (18 عاماً) الذي سجل هدفاً رائعاً في الدقيقة 71، وبات بأعوامه الـ 18 و340 يوماً أصغر لاعب يسجل في "الدربي" منذ أسطورة الفريق روبي فاولر (18 عاماً و338 يوماً) خلال لقاء الفريقين في الدوري الممتاز في شهر آذار/مارس من العام 1994، وفق موقع "أوبتا" للاحصاءات. 

وزج المدرب الألماني يورغن كلوب بتشكيلة شابة مشركاً ثلاثة لاعبين ما دون الـ19 عاماً حيث أبقى فقط على القائد جيمس ميلنر والمدافع جو غوميز في التشكيلة التي فازت على شيفيلد في الدوري الخميس، مقابل تسعة تغييرات. 

 

توتنهام من دون فوز في ثلاث مباريات 

وحذا تشلسي حذو ليفربول بفوزه على ضيفه نوتنغهام فوريست من الدرجة الأولى 2-0، حيث زجّ المدرب فرانك لامبارد بالتشكيلة الرديفة للفريق مجرياً تسعة تعديلات على الفريق الذي تعادل 1-1 مع برايتون في الدوري الممتاز في اليوم الأول من العام الجديد.

وافتتح الشاب كالوم هودسون أودوي النتيجة لأصحاب الارض باكراً بعد أن وصلته الكرة من روس باركلي إلى داخل المنطقة على الجهة اليمنى، فراوغ وسدّد بيسراه على يسار الحارس جوردان سميث (6).

وضاعف النادي اللندني تقدّمه عندما تصدى سميث لتسديدة هودسون أودوي عن الجهة اليمنى فتهيأت أمام باركلي الذي تابعها في الشباك (33).

وفرض ميدلزبره من الدرجة الأولى على ضيفه توتنهام إعادة المباراة بينهما بتعادلهما إيجابياً 1-1.

وأجرى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ثلاثة تغييرات فقط على تشكيلة سبيرز التي سقطت بهدف نظيف أمام ساوثمبتون في المرحلة 21 من الدوري الأربعاء حيث كان المهاجم هاري كاين أبرز الغائبين.

وبادر أصحاب الارض إلى افتتاح النتيجة عبر آشلي فلتشر (50).

وأنقذ البرازيلي لوكاس مورا سبيرز، المتوج باللقب ثماني مرات آخرها عام 1991، من الخروج المبكر بتسجيله هدف التعادل برأسية من داخل المنطقة إثر عرضية عن الجهة اليمنى من العاجي سيرج أورييه.

وهذه المباراة الثالثة على التوالي التي يفشل فيها توتنهام في تحقيق الفوز، بعد تعادله أمام نوريتش في المرحلة 20 من الدوري ثم السقوط أمام ساوثمبتون الأربعاء.