كأس إنكلترا: أرسنال أول المتأهّلين إلى ربع النهائي... وتشلسي × ليفربول اليوم

أرسنال يتأهّل إلى ربع نهائي كأس إنكلترا وليفربول يواجه تشلسي في لندن اليوم.

  • فاز أرسنال على بورتسموث 2-0

بات أرسنال أول المتأهّلين الى ربع نهائي كأس إنكلترا لكرة القدم بفوزه على بورتسموث من الدرجة الثانية (الثالثة فعلياً) 2-0.

ودخل النادي اللندني إلى لقائه مع بورتسموث الذي لم يفز على ضيفه في جميع المسابقات منذ تغلبه عليه 5-4 في الدوري في آذار/مارس 1958 (تعادل في 8 وخسر 14 منذ ذلك الفوز)، على خلفية خروجه المخيب من "يوروبا ليغ" بخسارته أمام ضيفه أولمبياكوس اليوناني 1-2 بعد التمديد، مفرطاً بفوزه ذهاباً في ملعب منافسه 1-صفر وتعادله 1-1 إياباً حتى الدقيقة 119 قبل الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني.

ولم تكن بداية فريق ميكيل أرتيتا مثالية، إذ خسروا جهود لاعب وسطهم الأوروغوياني لوكاس توريرا بعد مرور قرابة ربع ساعة فقط على البداية، ما أجبر المدرب الإسباني على إجراء تبديل مبكر بإشراكه مواطنه داني سيبايوس.

وعلى الرغم من التفوّق الفني، لم يتمكّن فريق أرتيتا من الوصول الى الشباك وذلك حتى الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، حين نجح وخلافاً لمجريات اللعب في افتتاح التسجيل من تسديدة قوية لليوناني سقراطس باباستاثوبولوس (4+45).

وأضاف أرسنال الهدف الثاني في بداية الشوط الثاني عبر إيدي نكيتياه (51)، ثم بقيت النتيجة على حالها حتى صافرة النهاية.

 

تشلسي × ليفربول

يتطلّع ليفربول لوضع خيبة تعرضه للخسارة الأولى في الدوري الانكليزي هذا الموسم خلفه وإبقاء آماله في تحقيق الثلاثية التاريخية (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا) من بوابة كأس انكلترا، إلا أنه سيصطدم بعقبة مضيفه تشلسي عندما يلتقيان في الدور الخامس اليوم الثلاثاء على ملعب "ستامفورد بريدج" الساعة 21,45 بتوقيت القدس الشريف.

ويتشارك ليفربول وتشلسي 15 لقباً في المسابقة الاقدم في عالم كرة القدم، إذ حقق النادي اللندني لقبها في ثماني مناسبات آخرها عام 2018 مقابل سبع لليفربول آخرها عام 2006.

منذ توليه المهمة على رأس الجهاز الفني في ملعب "أنفيلد رود" عام 2015، لم ينجح الألماني يورغن كلوب في تجاوز هذا الدور مع "الريدز" في حين يطمح فرانك لامبارد لتحقيق لقبه الأول كمدرب.

وسبق للفريقين أن التقيا 10 مرات في المسابقة، آخرها في نهائي 2012 حيث خرج النادي اللندني فائزاً 2-1 بهدفين للعاجي ديدييه دروغبا والبرازيلي راميريس، ويتفوّق تشلسي في المواحهات المباشرة بستة انتصارات مقابل أربعة لليفربول.

وإذا كان نادي الميرسيسايد يمرّ بفترة متقلبة، فإن حال تشلسي ليست أفضل بكثير، فبعد أن حقّق فوزاً بنتيجة 2-1 على توتنهام في الدوري في 22 شباط/فبراير، تعرّض لخسارة قاسية على أرضه أمام بايرن ميونيح الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري الأبطال قبل أن يخرج بتعادل 2-2 أمام المضيف بورنموث نهاية الأسبوع في الدوري.

ورغم أن المباراة ستقام في معقله في "ستامفورد بريدج"، إلا أن تشلسي مني بثماني هزائم في جمع المسابقات على أرضه هذا الموسم، وهو الرصيد الأعلى منذ موسم 1985-1986، وخرج فائزاً في مباراة واحدة من آخر خمس مباريات وفي اثنتين من آخر ثماني.