إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم

في مثل هذا اليوم ولد إدغار ديفيدز واحد من أشهر اللاعبين الهولنديين على الصعيد الكروي والتميز من حيث الشكل.

  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع منتخب هولندا
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز بطلاً لدوري أبطال أوروبا (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع منتخب هولندأ في بطولة أوروبا 2004 (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع توتنهام (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع يوفنتوس (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع برشلونة (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع كريستال بالاس (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع إنتر ميلانو (أرشيف)
  • إدغار ديفيدز .. البرتقالة على طاولة كرة القدم
    إدغار ديفيدز مع ميلان (أرشيف)

حلّق من شمال أميركا الجنوبية، من سورينام، ليحط رحاله في بلاد الطواحين هولندا. هناك كبر وتربى، وبعدها انتسب إلى المنتخب الوطني الهولندي، الرجل الذي لطالما كان مميزاً بشكله، حيث اشتهر بتسريحة شعره ذات الخصل الطويلة، وبنظارته الشمسية، التي لم تفارقه في أغلب فترات مسيرته الكروية في الملعب، بسبب إصابته بمرض ماء الزرق أو "الجلوكوما"، إنه إدغار ديفيدز.

في مثل هذا اليوم (13 آذار/مارس) من العام 1973، ولد ديفيدز في العاصمة السورينامية باراماريبو، وبدأ مسيرته مع نادي العاصمة الهولندية آياكس أمستردام في سن الـ12 عاماً. وفي العام 1991 شارك مع آياكس في أول مباراة له مع الفريق الأول. وفي الموسم نفسه نجح لاعب الوسط الهولندي في الفوز بلقب الدوري الأوروبي "كأس الإتحاد" في ذلك الوقت. وبعدها بأعوام قليلة سطع نجمه، وتوّج مع الفريق الذي يعتبر خزّاناً للمواهب بلقب دوري أبطال أوروبا في العام 1995.

تهافتت الأندية الأوروبية على ديفيدز، يومها كانت إيطاليا تسمى جنة كرة القدم، انتقل إلى "البيغ" ميلان، ومكث عامين بعدها سافر إلى مدينة تورينو لينضم لفريق "السيدة العجوز" يوفنتوس في العام 1998، حيث توّج بثلاثة ألقاب في الدوري الإيطالي.

الرحالة الهولندي لم يهدأ، أعير إلى برشلونة في العام 2004، ثم عاد إلى اليوفي، وانتقل إلى إنتر ميلانو، ولكنه بعد عام مع "النيراتزوري" قرر البحث عن تجربة جديدة، فكانت الوجهة إنكلترا، نزل في العاصمة لندن وانضم إلى توتنهام هوتسبير (عام 2005)، حيث قضى عامين وبعدها عاد إلى معقله آياكس.

وهناك قضى موسماً واحداً بعدها قرر أن يأخذ فترة من الراحة في العام 2008. لم يتوّقف ديفيس ولم يعلن اعتزاله، عاد إلى كريستال بالاس في العام 2010، وبعدها إلى بارنيت في دوري الدرجة الخامسة الإنكليزي كمدرب ولاعب.

ديفيدز أحب كرة القدم، لم يرغب أبداً أن يبتعد عنها، لكنه التقدم في السن، والعمر قد يهزمكم أحياناً، الجسد يصل إلى مكان لا رحمة فيه، يتوقف، يرغب في الكثير من الأمور لكن يقف عاجزاً، وفي مثل هذا اليوم يحتفل ديفيدز بعيده الـ47.