اليوم أنجبت ألمانيا مانويل نوير!

في مثل هذا اليوم، ولد مانويل نوير (34 عاماً) الذي خطّ مسيرة كروية حافلة بالألقاب.

  • نوير كأس العالم 2014 (أرشيف)
  • نوير كأس العالم 2014 (أرشيف)
  • نوير ومدربه يوب هاينكس وتيموشوك بعد التتويج بلقب دوري الأبطال (أرشيف)
  • نوير في شالكه (أرشيف)

 لا شكَّ في أنّ الكثير من الأسماء التي لعبت في مركز حارس المرمى تركت بصمتها في عالم كرة القدم، ودوّنت اسمها بأحرف من ذهب في الكتاب الذي يحفظ أسماء المبدعين بين الخشبات الثلاث. 

 قائمة طويلة من المتألقين في مركز الحراسة، ارتفعت فيها أسماء مثل ياشين، بوفون، سيب ماير، أوليفر كان، دينو زوف، بيتر شيلتون وغيرهم. ولا يختلف اثنان على أنَّ مانويل نوير انضمّ إلى هذه القائمة قبل اعتزاله، وهو اليوم واحدٌ من أفضل اللاعبين في العالم وفي تاريخ اللعبة، فنوير هو نوير، وهو يمتلك من القدرات ما يميّزه عن غيره. 

 نستذكر نوير اليوم (27 آذار/مارس) في عيد مولده الرابع والثلاثين. في مثل هذا اليوم من العام 1986، أنجبت ألمانيا فتى تحوّل إلى سدّ منيع أمام أعظم المهاجمين، وحارساً حصد كلّ شيء، وتميّز بأنه يشغل دورين في وقت واحد: حارس المرمى وما يسمى "ليبرو"، إذ ظهر في العديد من المباريات وهو يغطي الكرات في ظهر المدافعين، وكأنه آخرهم. 

وإذا عدنا قليلاً بالذاكرة إلى مونديال العام 2014، وتحديداً إلى مباراة الجزائر وألمانيا، سنجد أنَّ خروج نوير من منطقته كان أحد أهم أسباب انتصار ألمانيا وعبورها إلى الدور الربع النهائي بعد الانتصار (2-1). 

 مسيرة نوير التي لم تنتهِ بعد، كانت حافلة بالألقاب والإنجازات، وتكلَّلت بالتتويج بلقب كأس العالم مع منتخب "الماكينات" في مونديال البرازيل في العام 2014.

 وقد فاز في لقب دوري الأبطال مع بايرين ميونيخ مرة واحدة في العام 2013، وحقَّق لقب "البوندسليغا" 7 مرات متتالية، إضافةً إلى كأس ألمانيا 5 مرات، واحدة منها مع فريقه السابق "شالكه". 

 بدأ نوير مسيرته الكروية مع "الرويال بلو" شالكه. ومع "الملكي" الألماني، لمع نجمه، وأظهر للعالم أنَّه حارس يستحقّ الثناء، ويمتلك موهبة كبيرة ستسيطر على أوروبا.

ومن شالكه الذي ترعرع فيه، انتقل إلى "بايرن" في العام 2011. وبعد هذا الانتقال، نال كلّ ما يمكن أن يتوّج به حارس مرمى، مخلداً اسمه بين عمالقة هذا المركز في تاريخ الجلد المدوّر.