رياضيون من الخليج.. وقفوا في وجه التطبيع

شهد العقد الأخير العديد من المواقف المشرّفة من رياضيين خليجيين رفضوا اللعب ضد أي رياضي إسرائيلي، معلنين انسحابهم، رافضين بذلك الاعتراف بـ"إسرائيل" ورياضييها.

  • رياضيون من الخليج.. وقفوا في وجه التطبيع
    اللاعب الكويتي عبد العزيز الشطي

كثرت المحاولات التي تريد إظهار أن التطبيع مع "إسرائيل" وسيلة لحفظ السلام والاستقرار، وطريق نحو العيش المشترك وتقبل الآخر، وكان منبر الرياضة واحداً من تلك الوسائل، لترسيخ ثقافة التطبيع وتقبل التعامل مع الإسرائليين، وإلغاء حق العودة للشعب الفلسطيني، في محاولة لمحو القضية من خارطة الثقافة العربية والعالمية، إذ شهدت بعض دول الخليج تطبيعاً رياضياً في السر والعلن.

في المقابل، كان للعديد من الرياضيين الخليجيين مواقف مشرفة رافضة للتطبيع، إذ رفعوا شعار "المجد لمن قال لا في وجه من قال نعم".

في العام 2012، انسحب بطل تنس الطاولة للمعوقين، الكويتي عوض الحربي، من نصف نهائي بطولة رومانيا المفتوحة، رافضاً مواجهة منافسه الإسرائيلي جيفا ليران.

وفي السياق نفسه، تصدر الكويتيون المشهد الرافض للتطبيع، وخصوصاً في العام 2018، ففي منافسات بطولة بيزا الدولية للمبارزة، والتي أقيمت في إيطاليا، انسحب اللاعب الكويتي فهد البستكي من دور المجموعات للبطولة، بعد علمه أنه سيواجه أحد اللاعبين الإسرائيليين.

وفي العام نفسه، انسحب لاعب نادي السالمية والمنتخب الوطني في التنس الأرضي، عبد الحميد محبوب جمعة، من بطولة الفيتشرز العالمية، بعد أن وضعته القرعة في مواجهة لاعب إسرائيلي. وأعلن لاعب ألعاب القوى، صالح الحداد، انسحابه من بطولة كأس فلندرز البلجيكي، لمشاركة لاعب إسرائيلي في مسابقة الوثب الطويل.

كما رفض اللاعب الكويتي الأولمبي، عبد العزيز الشطي، مواجهة الإسرائيلي بسكين جورجي في بطولة العالم للمبارزة في سويسرا. وقرر عبد الله العنجري الانسحاب من بطولة العالم في لعبة الجوجيتسو في ولاية لوس أنجلوس، رفضاً لنتائج القرعة التي وضعته في مواجهة لاعب إسرائيلي.

في العام 2019، انسحب لاعب نادي الشباب ومنتخب الكويت للجودو، حبيب السبتي، من بطولة روما الدولية بعد معرفته بوجود 3 لاعبين إسرائيليين معه في الفئة نفسها.

وقد وقف رياضيون سعوديون الموقف نفسه الرافض للتطبيع مع "إسرائيل"، ففي العام 2014، انسحب بطل التايكوندو السعودي، فهد السميح، من التصفيات المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بسبب وجود لاعب إسرائيلي.

بدورها، انسحبت البطلة السعودية، جودي فهمي، في العام 2016 من المباراة التي كانت مقررة مع اللاعبة الإسرائيلية جيلي كوهين في أولمبياد ريو 2016.

وفي العام 2017، انسحب أحمد الغامدي، لاعب المنتخب السعودي للكاراتيه، من بطولة العالم للناشئين والشباب في إسبانيا، بعدما أوقعته القرعة في مواجهة لاعب إسرائيلي.

وفي العام نفسه، انسحب بطل العالم للجوجيتسو، العراقي أمير يحيى، من بطولة العالم في كولومبيا، بسبب القرعة التي وضعته في مواجهة لاعب إسرائيلي.

اليمني علي خصروف، لاعب الجودو، أقدم على الخطوة نفسها في العام 2012، إذ رفض مواجهة لاعب إسرائيلي ضمن بطولة كأس العالم للجودو في مدينة دوسلدورف الألمانية، وكانت إحدى البطولات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012.