مسيرة توتي تنتهي كلاعب وتبدأ كإداري

النجم الإيطالي فرانشيسكو توتي، القائد السابق لروما، يعلن أنه سيبدأ مسيرة جديدة في الجهاز الإداري لفريق "الذئاب"، بعد انتهاء مسيرته الأسطورية كلاعب، معرباً عن أمله في استغلال كل خبراته داخل الملعب لصالح النادي الإيطالي.

سيتولى توتي منصباً إدارياً في روما (أ ف ب)
أكد النجم الإيطالي فرانشيسكو توتي، القائد السابق لروما، أنه سيبدأ مسيرة جديدة في الجهاز الإداري لفريق "الذئاب"، بعد انتهاء مسيرته الأسطورية كلاعب، معرباً عن أمله في استغلال كل خبراته داخل الملعب لصالح النادي الإيطالي.
وأكد توتي في مقابلة حصرية مع موقع روما الالكتروني: "أنهيت الجزء الأول من حياتي كلاعب كرة قدم، والآن سأبدأ جزءاً أكثر أهمية ضمن الجهاز الإداري، وأرجو أن أستفيد من كل ما فعلته في الملعب طوال سنوات كثيرة".

وأوضح "إل كابيتانو" أنه لا يعلم بعد الدور الذي سيقوم به داخل إدارة روما، إلا أنه سيعمل في عدة اتجاهات، أولها من "فرق الشباب" في النادي وسيكون بجانب رئيسه الأميركي، جيمس بالوتا.

وتابع: "اتخذت وقتاً للتفكير، وهو ما ساعدني على الدخول للنادي بسكينة وعلى تفهم في أي دور سأكون مناسباً أكثر. سأكون مستعداً. سأحتاج لستة أشهر، عاماً أو عامين، لا أعلم" من أجل إدراك الدور الذي سيقوم به.

وقال توتي أن المدير الرياضي الجديد لنادي العاصمة، الإسباني رامون رودريغيز فيرديخو "مونشي"، أجرى معه "حواراً إيجابياً"، كما أعرب عن أمله أن يقوم بدور "هام مع روما".

وأوضح الإيطالي الدولي السابق أن يوم وداعه للعب في روما، الموافق 28 أيار/ مايو الماضي، والذي امتلأ فيه الملعب الأولمبي عن آخره يحمل ذكرى طيبة عنده وأنه سيتذكره دائماً.

وأكد أن "ذلك اليوم لن يحدث أبداً (مرة أخرى). لقد كان يوماً عاطفياً للغاية. لقد انتهت مسيرتي التي استمرت 25 عاماً مع روما. لقد أعطتني كرة القدم الكثير وسأحاول رد الجميل".

ووضع إعلان توتي حداً لعدة أسابيع من الأقاويل والتكهنات حول مستقبله، حيث أنه لم يكن قد أوضح إن كان ذلك اليوم يعني اعتزاله كرة القدم نهائياً وقبوله لتولي منصب إداري في ناديه أم سيواصل اللعب بقميص آخر.