مواجهة مرتقبة بين ألمانيا والمكسيك الليلة

منتخب ألمانيا بطل العالم بتشكيلته الشابة يواجه نظيره المكسيكي بطل الكونكاكاف، الليلة الساعة 21,00 بتوقيت القدس الشريف، في نصف نهائي كأس القارات.

لاعبو ألمانيا في حصة تدريبية استعداداً للمباراة (أ ف ب)
يبحث المنتخب الألماني الشاب عن عبور المحطة الأخيرة لبلوغ نهائي كأس القارات 2017 المقامة في روسيا والتي تُختتم الأحد عندما يواجه نظيره المكسيكي الليلة في نصف النهائي.

وتصدرت ألمانيا بتشكيلتها الشابة بأقل معدل وسطي في أعمار اللاعبين بين جميع المشاركين (24 عاماً و4 أشهر) المجموعة الثانية بفوزين على أستراليا والكاميرون وتعادل مع تشيلي، في حين حلت المكسيك ثانية بفارق الأهداف خلف البرتغال في المجموعة الأولى بعد التعادل معها وفوزها على روسيا ونيوزيلندا.

ويعتقد أكبر لاعبي ألمانيا وأكثر هم خبرة إيمري كان وشكودران مصطفي لاعب وسط ليفربول ومدافع أرسنال الإنكليزيين، بأن المواجهة ستكون صعبة وهي أقرب إلى اللقاء مع تشيلي الذي انتهى بالتعادل 1-1.                 

ورأى مصطفي (25 عاماً و18 مباراة دولية)، أحد ثلاثة لاعبين في التشكيلة الألمانية شاركوا في مونديال 2014 وأحرزوا اللقب، أن شباب ألمانيا سيخوضون مباراة قوية ضد المكسيك.

وقال في هذا الصدد: "تذكرني المكسيك إلى حد كبير بتشيلي. إنه منتخب يملك نزعة هجومية كبيرة ويلعب بأسلوب متنوع. إنهم منظمون في الدفاع، ولديهم لاعبون من أصحاب الخبرة ما يفرض علينا التحلي بالصبر" في إشارة إلى الهداف التاريخي خافيير "تشيتشاريتو"هرنانديز (48 هدفاً في 94 مباراة دولية".

واستدرك مصطفي الذي استراح في الجولة الثالثة ضد الكاميرون (3-1) وسيلعب بالتأكيد ضد المكسيك، قائلاً: "علينا أن نجد الطريقة التي تعطل خططهم، وأن نلعب كما نحن لأن ليس لديهم نجوم كبار".

من جانبه، اعتبر كان (23 عاماً و13 مباراة دولية) الذي شارك في المباريات الثلاث في دور المجموعات، أن على زملائه أن يلعبوا بقوتهم المعتادة أمام المكسيك، وقال: "لقد استعدينا كما يجب لهذه المباراة وكل منا ينظر إليها بأهمية كبيرة. إنهم منافس غير مريح مثل تشيلي".

وأضاف: "لديهم منتخب يتمتع بالمرونة وهو قوي فنياً، ونحن ليس لدينا شيء نخفيه، إننا منتخب قوي أيضاً. لم يكن أحد يتوقع منا ما قمنا به حتى الآن، ورغم أننا لم نلعب مع بعض سابقاً، فقد أثبتنا أننا نعمل بشكل جيد".

واختبر مدرب أبطال العالم يواكيم لوف أكبر عدد من اللاعبين في المباريات الثلاث الأولى حيث أشرك 21 من أصل 23 لاعباً، وقال الهداف التاريخي لكأس العالم (16 هدفاً) ميروسلاف كلوزه الذي يشرف على تدريب المهاجمين في التشكيلة الحالية: "نريد أن يأخذ كل لاعب فرصته وأن يلعب 5 مباريات، لقد حققنا الهدف المنشود".

في المقابل، يعوّل مدرب منتخب المكسيك بطل الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) الكولومبي خوان كارلوس أوسوريو على الانسجام والخبرة التي يتمتع بهما معظم عناصره بدءاً من مدافع روما الإيطالي هكتور مورينو مروراً بلاعب وسط لوس أنجلوس غالاكسي الأميركي جوفاني دوس سانتوس وصولاً إلى تشيتشاريتو مهاجم باير ليفركوزن الألماني.

وسيفتقد المنتخب المكسيكي في هذه المواجهة إلى قائده لاعب وسط أيندهوفن الهولندي أندريس غوادرادو بسبب الإيقاف.

ويأتي اللقاء بعد 12 عاماً على المواجهة القوية التي انتهت بعد التمديد بفوز صعب لألمانيا بكامل عناصر الصف الأول 4-3 في مباراة المركز الثالث في كأس القارات أيضاً.

والتقت ألمانيا مع المكسيك 10 مرات فخسرت مرة واحدة (عام 1985) مقابل أربعة انتصارات أهمها وأكبرها في مونديال 1978 في الأرجنتين 6-0، و5 تعادلات.