مصر في مهمة مصيرية أمام أوغندا

المنتخب المصري يلتقي نظيره الأوغندي في مباراة ضمن الجولة الثانية المجموعة الرابعة من كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون، ويسعى خلالها "الفراعنة" لإنعاش آمالهم بالتأهل للدور الثاني من البطولة.

يأمل منتخب مصر في محو الصورة الباهتة التي بدا عليها خلال لقائه مع مالي (أ ف ب)
يلتقي المنتخب المصري نظيره الأوغندي، اليوم السبت على ملعب "بورت جانتي"، في مباراة ضمن الجولة الثانية المجموعة الرابعة من كأس أمم أفريقيا المقامة في الغابون، ويسعى خلالها "الفراعنة" لإنعاش آمالهم بالتأهل للدور الثاني من البطولة.

ويتقاسم المنتخب المصري، المركز الثاني في ترتيب المجموعة مع منتخب مالي برصيد نقطة واحدة، بعدما تعادلا سلبياً في مستهل مبارياتهما بالمسابقة، بفارق نقطتين خلف منتخب غانا المتصدر، الذي تغلب 1-0 على المنتخب الأوغندي الذي يتذيل الترتيب بلا نقاط.

ويأمل منتخب مصر في محو الصورة الباهتة التي بدا عليها خلال لقائه مع مالي، فقد ظهر لاعبوه بعيدين تماماً عن مستواهم المعتاد، خاصة محمد صلاح نجم فريق روما الإيطالي، الذي استبدله الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب، خلال الشوط الثاني للمباراة.

ويدرك منتخب "الفراعنة" أن فقدان المزيد من النقاط في لقاء اليوم، سوف يعصف بآماله في الصعود إلى الأدوار الإقصائية، خاصة وأنه ينتظر مواجهة ثأرية من العيار الثقيل أمام منتخب غانا في الجولة الثالثة والأخيرة، في المجموعة يوم الأربعاء المقبل.

وأبدى كوبر استياءه من الأداء الهزيل الذي قدمه منتخب مصر في المباراة، مما جعله يقرر إلغاء مكافأة التعادل المقررة في لائحة الفريق بالبطولة، ويرغب مدرب المنتخب المصري في إيجاد حل لحالة الإرهاق، التي ربما تصيب لاعبيه خلال المباراة بسبب ارتفاع نسبة الرطوبة، مثلما حدث في لقاء مالي.

ويعتزم المدرب الأرجنتيني، الذي يخوض تجربته الأولى في المسابقة القارية، إجراء تغييرات في القائمة الأساسية للفريق أمام أوغندا، من أجل حصد النقاط الثلاث، ومن المرجح أن يدفع كوبر برمضان صبحي لاعب ستوك سيتي الإنكليزي، وعمر جابر الظهير الأيمن لبازل السويسري، منذ البداية على حساب طارق حامد لاعب الزمالك، ومحمود حسن "تريزيغيه" نجم موسكرون البلجيكي.

ولا يعاني المنتخب المصري من أي غيابات، باستثناء حارس مرماه أحمد الشناوي، الذي أنهى مشاركته في البطولة مبكراً، عقب إصابته بتمزق في العضلة الخلفية في لقاء مالي، فيما تعافى الحارس الآخر شريف إكرامي من الإصابة التي تعرض لها قبل انطلاق البطولة مباشرة.

ولن تكون مهمة المصريين سهلة في اجتياز عقبة المنتخب الأوغندي، خاصة بعد الأداء القوي الذي قدمه المنتخب الملقب بـ "الرافعات" أمام منتخب غانا، الذي حسم المباراة لصالحه بهدف سجله نجمه أندريه أيو من ركلة جزاء.

ويطمح المنتخب الأوغندي، الذي يشارك في البطولة للمرة الأولى بعد غياب دام أربعة عقود، في تحقيق المفاجأة والحصول على النقاط الثلاث، لإحياء حظوظه في التأهل للدور الثاني، بعدما ظهر نداً حقيقياً لنظيره الغانى فى لقاء الجولة الأولى.

وكان منتخب الرافعات الأوغندية قريباً للغاية من هز الشباك في أكثر من مناسبة، خاصة في الشوط الثاني الذي سيطر على معظم فتراته، لولا رعونة لاعبيه الذي أهدروا أكثر من فرصة محققة، كانت كفيلة بحصد نقطة التعادل على أقل تقدير.

وفي نفس المجموعة، تواجه غانا نظيرتها مالي على ملعب "بورت جنتيل" اليوم أيضاً.

وقال ماكسويل كونادو، المدرب المساعد لمنتخب غانا فى تصريحات لموقع "غانا سوكر نت": "ندرك جيداً أن الجماهير الغانية غير راضية عن أداء اللاعبين خاصة فى الشوط الثانى أمام أوغندا، لكننا تمكننا فى النهاية من تحقيق الفوز، وهو الأمر الذى أعاد لنا الثقة، حيث كنا نطمح لبداية مثالية في البطولة".

وأضاف "نعلم جيداً مدى صعوبة مباراة مالى، لكننا سنبذل قصارى جهدنا من أجل تحقيق الفوز لحسم التأهل إلى الدور ربع النهائى، وعدم الدخول فى حسابات المجموعة".

ويتصدر منتخب غانا جدول ترتيب المجموعة الرابعة برصيد ثلاث نقاط.