برافو: العودة إلى "كامب نو" ستكون لحظة خاصة

التشيلي كلاوديو برافو حارس مانشستر سيتي الإنكليزي يعتبر عودته إلى "كامب نو" في 19 أكتوبر/تشرين أول القادم لملاقات فريقه السابق برشلونة الإسباني بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا أمراً رائعاً ويبدي احترامه لثلاثي هجوم النادي الكاتالوني المكون الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغواياني لويس سواريز مؤكداً أن لا يخشى أي لاعب.

برافو (أ ف ب)
يتشوق حارس مرمى مانشستر سيتي كلاوديو برافو للعودة إلى "كامب نو" ومواجهة فريقه السابق برشلونة الذي ارتدى قميصه حتى أوائل هذا الموسم، وسيواجهه يوم 19 أكتوبر/تشرين أول القادم بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

وتحدث برافو في مقابلة مع موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" عن مشاعره قبل مواجهة فريقه السابق، قائلاً "ستكون لحظات خاصة، تماماً مثلما كنت أواجه ريال سوسيداد (فريقه السابق) وأنا في برشلونة، إنها لحظات فريدة وسأعاود الشعور بها مجدداً. آمل أن نقدم مباراة جيدة".

وعن مواجهته لثلاثي الهجوم الشرس لبرشلونة، المكون من ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز، قال "سيكون أمراً رائعاً" لأنه إضافة إلى كونهم "لاعبين كبار" فهم أيضاً "أشخاص جيدون ويمكن التعلم منهم كثيراً".

وأضاف إنه لم يعتبر نهائياً أي منافس بأنه يمثل "كابوساً" ولكن على العكس تماماً "أراه كتحدي وأحب خوض هذه المباريات. إنها مباريات كبيرة يشارك فيها أفضل اللاعبين. هذه هي نوعية المباريات التي تحفزك وبدلاً من أن تخشاها ومن أن تفكر في أن المنافس أفضل منك، يحدث العكس وتشعر أنك أكثر قوة".

وعن قدراته الهائلة في التصدي للتسديدات بيده، قال برافو إن أدائه "تطور" وأن حراسة المرمى "ليست بالأمر السهل"، لأن حارس المرمى الآن "يتعين عليه القيام بكثير من الأمور إضافة لتجنب دخول الأهداف".