قضية نيمار إلى الواجهة من جديد

قضية البرازيلي نيمار دا سيلفا المتعلقة بصفقة انتقاله من سانتوس البرازيلي عام 2013 إلى برشلونة الإسباني تفتح من جديد بعدما نجحت النيابة العامة في الاستئناف الذي تقدمت به.

نيمار
نيمار
أعاد القضاء الإسباني ممثلاً بالمحكمة الوطنية الإسبانية فتح قضية نجم برشلونة نيمار ووالده بالغش الضريبي المتعلق بصفقة انتقاله من سانتوس عام 2013، وذلك بعدما نجحت النيابة العامة في الاستئناف الذي تقدمت به.
وترى المحكمة أنه تم الاحتيال على الصندوق البرازيلي للاستثمارات (DIS) الذي كان يملك 40% من الحقوق الرياضية لنيمار، فيما يخص قيمة صفقة انتقال اللاعب إلى برشلونة.
وعليه ألغت المحكمة قرار حفظ القضية الذي كان قد اتخذه دي لا ماتا في يوليو/تموز الماضي وأمرته بإعادة فتحها.
ويقول الصندوق البرازيلي إنه لم يحصل على مستحقاته المالية من صفقة انتقال اللاعب من نادي سانتوس إلى برشلونة في صيف 2013.
ومن جانبها اعتبرت النيابة لدى تقديمها الطعن أن عملية فساد تحيط بصفقة انضمام نيمار للـ "بلاوغرانا" نظراً لأن برشلونة دفع مبلغ 40 مليون يورو كمقدم لنيمار لضمان التعاقد معه، في حين أعلن أن سعره الحقيقي هو 17.1 مليون فقط كما ورد بالعقد، ما أحدث تغييرات في سوق الانتقالات خاصة وأن ريال مدريد كان يعرض 36 مليون يورو لضم اللاعب. 

وكانت المحكمة العليا في إسبانيا قررت في تموز/يوليو إسقاط تهمة الغش الضريبي عن نجم برشلونة ورأت أن الأخير لم يرتكب أي جرم.

كما أسقط القاضي خوسيه دي ماتا التهمة عن والد نيمار ووكيل أعماله نيمار دا سيلفا سانتوس ورئيس برشلونة السابق الإسباني ساندرو روسيل ورئيس سانتوس السابق أوديليو رودريغيز وبرشلونة، وذلك بحسب الحكم المكتوب في إطار الدعوى التي رفعتها مجموعة الاستثمار البرازيلية "دي أي أس" التي كانت تملك 40% من الحقوق الرياضية للاعب واعتبرت أنها خدعت من خلال اخفاء القيمة الحقيقية للصفقة.