ريال مدريد يُجهز على يوفنتوس في عقر داره

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو يخطف الأنظار وقاد فريقه ريال مدريد الإسباني لتحقيق فوز تاريخي على مضيفه يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب "أليانز ستاديوم"، سجل منها اثنين منحاه أرقاماً قياسية جديدة في البطولة.

سجل رونالدو هدفين رائعين وحقق العديد من الأرقام القياسية (أ ف ب)

خطف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الأنظار وقاد فريقه ريال مدريد الإسباني لتحقيق فوز تاريخي على مضيفه يوفنتوس في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بثلاثة أهداف نظيفة على ملعب "أليانز ستاديوم"، سجل منها اثنين منحاه أرقاماً قياسية جديدة في البطولة.
وسجل رونالدو، هداف البطولة القارية، ثنائية (3 و64)، في حين وقّع الظهير البرازيلي مارسيلو على ثالث الأهداف (72) ليحسم الريال منطقياً بطاقة التأهل إلى نصف النهائي.
واقتنص رونالدو الهدف الأول للفريق الملكي قبل مرور ثلاث دقائق على صافرة البداية بعدما قابل كرة إيسكو العرضية بيمناه وأسكنها على يسار الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون (3).
وكاد الأرجنتيني باولو ديبالا أن يدرك التعادل بعدها بثلاث دقائق بتسديدة قوية من داخل المنطقة تمكن الدفاع من إبعادها إلى ركنية.
وبعد عدة محاولات من الجانبين، نجح سيرجيو راموس في إبعاد هجمة خطيرة من داخل المنطقة كاد رودريغو بنتاكور أن يسجل منها هدف التعادل (13).
ومع مطلع الدقيقة 23 ، برع الحارس الكوستاريكي كايلور نافاس في حرمان المهاجم الأرجنتيني الآخر غونزالو هيغواين من تسجيل هدف التعادل بعدما أبعد الكرة التي لعبها بيمناه من داخل المنطقة مستغلاً الركلة الحرة التي نفّذها الألماني سامي خضيرة.
ثم حصل بنتاكور على بطاقة صفراء (26) بعد تدخله ضد البرازيلي كاسيميرو ليمنع هجمة مرتدة، ليُحرم من المشاركة في مباراة الإياب.
وضاعت فرصة أخرى لتعادل أصحاب الأرض حين لم يستطع ديبالا تحويل الكرة الأرضية القوية التي لعبها دي تشيليو من الجهة اليمنى (34).
وبعدها بدقيقتين وجّه لاعب وسط الريال، الألماني طوني كروس، تسديدة صاروخية من خارج المنطقة، لم تبعدها إلا عارضة مرمى بوفون.
وضاع تعادل "البيانكونيري" مرة أخرة بعدما أهدر كيليني فرصة مزدوجة برأسه وبقدمه من ركلة ركنية (38).
ومع مطلع الدقيقة 55 ، انضم راموس، الذي خاض لقاءه رقم 120 في البطولة، لبنتاكور في تأكد غيابه عن مباراة العودة بعد حصوله على بطاقة صفراء اثر عرقلة ديبالا أمام منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة حرة نفذها الأرجنتيني نفسه كادت أن تكون هدف التعادل المنشود لكنها ارتطمت مرة أخرى بالحائط البشري وتحولت إلى ركنية.
وفي الدقيقة 64 اقتنص رونالدو الكرة داخل المنطقة بعد خطأ مشترك من كييليني وبوفون ليمهّد الكرة للبديل لوكاس فاسكيز الذي سددها في المرمى ولكن أبعدها بوفون بصعوبة، لتذهب الكرة إلى داني كارفاخال الذي لعب كرة عرضية ارتقى لها كريستيانو بركلة مقصية مزدوجة ليسكنها الشباك بطريقة رائعة ويضاعف النتيجة للملكي.
وبعد حصوله على بطاقة صفراء أولى في الشوط الأول للتمويه، ضاعف ديبالا من آلام "اليوفي" بحصوله على الثانية والإقصاء من المباراة مطروداً بعد تدخل خطير ضد كارباخال (ق66).
ثم وقع مارسيلو على ثالث أهداف فريقه بعدما تبادل الكرة مع رونالدو وأصبح منفرداً ببوفون ليخطف الكرة من أمامه ويودعها المرمى (72).
وسنحت العديد من الفرص للريال لزيادة الغلة التهديفية أبرزها كانت تسديدة للكرواتي البديل ماتيو كوفاسيتش (87) الشبيهة بتسديدة كروس التي أبعدتها العارضة.
وكاد رونالدو أن يوقّع على "الهاتريك" في أكثر من مناسبة، أبرزها (89) بتسديدة أرضية مخادعة من داخل المنطقة حرمه منها بوفون، ثم قبل مرور دقيقتين من الوقت بدل الضائع حين قابل عرضية فاسكيز بيمناه ولكن الكرة علت العارضة.
وأصبح الريال بعد الانتصار قاب قوسين أو أدنى من التأهل لنصف النهائي من جديد، ولكنه سيظل في انتظار الحسم الرسمي بعد لقاء الإياب الأسبوع المقبل.
وبهدفيه اليوم، عزز رونالدو صدارته لهدافي البطولة هذا الموسم برصيد 14 هدفاً سجلها في 9 مباريات، وليصبح صاحب الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف المسجلة في ربع النهائي بواقع 22 هدفاً.
كما حقق "الدون" رقماً قياسياً آخر بعد أن أصبح أول لاعب يسجل في 10 مباريات متتالية في دوري الأبطال عند الأخذ في الاعتبار ثنائيته الشهيرة في نهائي كارديف العام الماضي أمام يوفنتوس أيضاً.