المدربون الجدد... بين الفشل والنجاح

سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة شهدت تبديلات كثيرة لمدربي أندية أوروبية كبيرة. وبعد مرور عدة أسابيع على الموسم الجديد في البطولات الأوروبية الوطنية الكبرى وبطولتَي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" فإن بعض المدربين يعانون من مشاكل في فرقهم الجديدة على عكس آخرين أثبتوا وجودهم سريعاً.

فترة سيئة للوبيتيغي وكوفاتش في مدريد وميونيخ

شهدت سوق الانتقالات الصيفية الأخيرة تبديلات كثيرة لمدربي أندية أوروبية كبيرة. وبعد مرور عدة أسابيع على الموسم الجديد في البطولات الأوروبية الوطنية الكبرى وبطولتَي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" فإن بعض المدربين يعانون من مشاكل في فرقهم الجديدة على عكس آخرين أثبتوا وجودهم سريعاً.

 

الفاشلون (حتى الآن):

- جولن لوبيتيغي: يعيش فترة صعبة جداً حالياً في مدريد. إذ بعد بداية قوية في "الليغا" و"التشامبيونز ليغ" فإن نتائج "الميرينغي" شهدت تراجعاً كبيراً على الصعيدين المحلي والقاري حيث يأتي الفريق حالياً في المركز الرابع في الدوري الإسباني وقد تلقى الخسارة في المباراة الأخيرة أمام ألافيس كما خسر في دوري الأبطال أمام سسكا موسكو الروسي ويكفي القول أنه لم يسجل أي هدف في 4 مباريات على التوالي. البعض بدأ يطالب بإقالة لوبيتيغي وهو أمر غير مستبعد في حال تواصلت النتائج السيئة.

- نيكو كوفاتش: على غرار لوبيتيغي فإن الأمور ليست على ما يرام أبداً مع الكرواتي في ملعب "أليانز أرينا". بايرن ميونيخ يأتي في المركز السادس في "البوندسليغا" في ترتيب هو الأسوأ له منذ سنوات وقد تلقّى هزيمة ثقيلة في الجولة الأخيرة أمام بوروسيا مونشنغلادباخ 0-3 فضلاً عن تعادله على ملعبه أمام أياكس أمستردام الهولندي 1-1 في دوري الأبطال. الصحف الألمانية بدأت تتحدّث عن احتمال إقالة كوفاتش قريباً. الأمر وارد.

 

الناجحون:

- توماس توخيل: تمكّن باريس سان جيرمان بقيادة المدرب الألماني من تحقيق رقم قياسي لأفضل انطلاقة في الدوري الفرنسي بوصوله إلى 9 انتصارات على التوالي وهو يقدّم أداء مميزاً، كما أن الفريق عوّض خسارته الأولى على ملعب ليفربول الإنكليزي في الثواني الأخيرة 2-3 في دوري الأبطال بفوز ساحق على النجم الأحمر الصربي 6-1 أكّد به جاهزية الفريق للمنافسة على اللقب وبأن توخيل على الطريق الصحيح.

- لوسيان فافر: لعل المدرب السويسري من أفضل المدربين الوافدين حديثاً إلى فرقهم حيث إنه يحقق نتائج رائعة مع بوروسيا دورتموند الذي لم يخسر أي مباراة في "البوندسليغا" ويتصدّر الترتيب العام، كما أنه يتصدّر مجموعته في دوري الأبطال. لا شك بأن الارتياح يعمّ دورتموند لاختيار فافر لمنصب المدرب.

- ماوريتسيو ساري: بعد نجاح الإيطالي في دوري بلاده مع نابولي فإنه أثبت وجوده سريعاً في الدوري الإنكليزي الممتاز الصعب حيث يحقّق تشلسي نتائج مميزة تحت قيادته وهو يتصدّر الترتيب بالتساوي مع ليفربول ومانشستر سيتي، كما أنه فاز بمباراتَيه في "يوروبا ليغ" فضلاً عن أن النجم البلجيكي إيدين هازار يتألّق تحت إشراف الإيطالي.

- كارلو أنشيلوتي: المدرب المخضرم الذي خلف ساري في نابولي يحقّق نتائج إيجابية رغم خسارتَين في الدوري الإيطالي بينهما واحدة أمام يوفنتوس أبعدتاه مبكراً في النقاط عن الأخير، إلا أن الفريق يتصدّر مجموعته القوية في دوري الأبطال إلى جانب ليفربول وباريس سان جيرمان.

- أوناي إيمري: بعد بداية صعبة للإسباني مع أرسنال بخسارتين في "البريميير ليغ"، فإن الأمور انقلبت تماماً وحقّق الفريق 6 انتصارات على التوالي تقدّم بها إلى المركز الرابع بفارق نقطتين فقط عن المتصدّرين، فضلاً عن انتصارَين من مباراتين في "يوروبا ليغ".