باحثون يبتكرون آلة للتنبؤ باحتمال الإصابة بالإلتهاب الرئوي لدى مرضى كورونا

باحثون في الصين يقومون بتطوير خوارزمية التعلم الآلي Machine learning algorithm على بيانات لـ53 مصاب بفيروس كورونا، ووجد العلماء تغيرات على مستويات ثلاث وهي: معدلات أنزيم الكبد، ومستويات مختلفة في أوجاع الجسم، وأخيراً و الأكثر أهمية هو مستويات الهيموغلبن.

  • استطاعت الأداة المبتكرة باستخدام بياناتٍ يمكنها توقّع مخاطر متلازمة الجهاز التنفسي الحادة

يوماً بعد يوم يزداد استخدام الذكاء الاصطناعي بهدف إيجاد حلول أو علاج لفيروس كورونا المستجد. اختلفت الأبحاث المتعلقة بهذا الأمر، وآخر هذه الأبحاث ما توصل إليه العلماء في الصين والولايات المتحدة الأميركية. فقد استطاع الباحثون من تطوير أداة باستخدام الذكاء الاصطناعي بإمكانها التنبؤ بدقةٍ عالية بالمصابين الذين قد يعانون من مرضٍ رئوي حاد.     

قام الباحثون بتطوير خوارزمية التعلم الآلي Machine learning algorithm على بيانات لـ53 مصاب بفيروس كورونا في مستشفين في مدينة Wenzhou الصينية.

ووجد العلماء تغيرات على مستويات ثلاث وهي: معدلات أنزيم الكبد المعروف بـAlanine Aminotransferase، ومستويات مختلفة في أوجاع الجسم، وأخيراً و الأكثر أهمية هو مستويات الهيموغلبن Hemoglobin.

استطاعت الأداة المبتكرة باستخدام هذه المعلومات وبياناتٍ أخرى من التوقّع بمخاطر متلازمة الجهاز التنفسي الحادة، التي تسبب بموت ما يقارب 50% من المرضى، و80% في اصطحابها بالفيروسات التاجية. 

هذا وكان العلماء يعتمدون على صور الرئة للمصابين بكورونا، وعلى استجابات المناعة لديهم. لكن النتائج التي أظهرتها هذه الصور لم تكن مقنعة، ولم تتنبأ بأن المصابين سوف يعانون من متلازمة الجهاز التنفسي. حتى العمر والجنس لم يكونا عاملين مفيدين في عملية التنبؤ. 

إن النتائج التي أظهرتها هذه الأداة باستخدام الذكاء الاصطناعي كانت قادرة على التأثير على الكثير من القرارات التي كانت مختلفة تماماً عما كان يفكر فيه الأطباء.