"فيسبوك" و"تويتر" يحذفان تغريدة مضللة لترامب

موقعا "فيسبوك" و"تويتر"يضعان إشارة "خبر مضلل" على منشور للمرشح الجمهوري دونالد ترامب على أعلن خلالها فوزه في الانتخابات، قبل انتهاء عمليات تعداد الأصوات.

  • اتخذت شبكات التواصل الاجتماعي مجموعة تدابير غير مسبوقة
    اتخذت شبكات التواصل الاجتماعي مجموعة تدابير غير مسبوقة "لضمان نزاهة الانتخابات"

وضع موقعا "فيسبوك" و"تويتر" مساء الثلاثاء إشارة على منشور للمرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية، الرئيس دونالد ترامب على أنه قد يكون مضللاً، حيث أعلن ترامب أنه فاز في الانتخابات، ذلك قبل انتهاء عمليات تعداد الأصوات، وهو سيناريو توقعته مواقع التواصل الاجتماعي مراراً.

وحجب "تويتر" تغريدة الرئيس المرشح لولاية ثانية بمواجهة الديموقراطي جو بايدن، مورداً تحذيراً "المحتوى الذي تم مشاركته في هذه التغريدة تم نقضه جزئياً أو بالكامل وقد يكون مضللاً بشأن كيفية المشاركة في انتخابات".

وكتب ترامب "إننا متقدمون وبفارق كبير، لكنهم يحاولون سرقة الانتخابات. لن ندعهم أبدا يقومون بذلك. لا يمكن إيداع بطاقات التصويت بعد انتهاء الاقتراع".

وكان المنشور لا يزال ظاهراً على "فيسبوك" لكن الشبكة أرفقته برابط إلى مركزها لنشر المعلومات حول الانتخابات، حيث تنقل النتائج الرسمية التي تشير حالياً إلى منافسة شديدة في السباق بين ترامب وبايدن لجمع أصوات كبار الناخبين.

وأعلن المكتب الإعلامي لمجموعة "فيسبوك"، أنه "فور بدء الرئيس دونالد ترامب بإعلان الفوز بشكل مبكر، أوردنا بلاغات على فيسبوك وإنستغرام تشير إلى أن تعداد الأصوات لا يزال جارياً وأنه لم يتم إعلان فائز بعد".

وتندرج هذه التدابير ضمن الإجراءات التي أعلن موقعا "فيسبوك" و"تويتر" اتخاذها لمثل هذه الحالات.

ويؤكد ترامب منذ أسابيع أنه إذا خسر الانتخابات، فسيكون ذلك نتيجة عمليات تزوير.

واتخذت شبكات التواصل الاجتماعي مجموعة تدابير غير مسبوقة "لضمان نزاهة الانتخابات".

وفي هذا السياق، ألغى "فيسبوك" في مطلع تشرين الأول/أكتوبر حسابات على ارتباط بحركة "كيو-إينون" اليمينية المتطرفة المؤيدة للرئيس والتي تروج لنظريات مؤامرة.

ونتائج الانتخابات المتقاربة، وتصريحات ترامب تعزز المخاوف من تطور الانقسامات السياسية إلى أعمال عنف، وأن يتم استخدام مواقع التواصل لبث منشورات كاذبة.

وحظر "فيسبوك" الإعلانات السياسية وحول المواضيع الاجتماعية أو الانتخابية في الولايات المتحدة اعتباراً من الأربعاء ولأسبوع على الأرجح، من أجل "الحد من مخاطر حصول التباسات أو تجاوزات".