"أمازون" تقدم شحناً مجانياً للمستوطنات وتحرم الأراضي الفلسطينية

تدفع "أمازون" الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى اعتبار أراضيهم جزءاً من "إسرائيل" كي يحظوا بخدمة التوصيل المجاني.

  • "أمازون" تقدم شحناً مجانياً للمستوطنات وتحرم الأراضي الفلسطينية
    رزمة من "أمازون" معدة للشحن والتوصيل.

ذكرت صحيفة "فاينانشيال تايمز" أن شركة "أمازون" الأميركية اتُهمت بالتحيّز لتقديمها شحناً مجانياً للمستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وليس للمدن والقرى الفلسطينية فيها.

وبدأت الشركة العملاقة للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت بيع منتجاتها الدولية في "إسرائيل" في أواخر العام 2019، وهي تقدم شحناً مجانياً على الطلبيات التي تبلغ قيمتها 49 دولاراً أو أكثر. لكن العنوان يجب أن يكون مدرجًا كـ"إسرائيل".

وأفادت الصحيفة أن سكان المجتمعات الفلسطينية الذين يدرجون عناوينهم في "الأراضي الفلسطينية" يدفعون رسوم شحن وتوصيل تصل إلى 24 دولاراً.

وصرّح نيك كابلين ، الناطق باسم "أمازون"، لصحيفة "فاينانشيال تايمز" بأنه "إذا قام عميل داخل الأراضي الفلسطينية بإدخال عنوانه واختار "إسرائيل" كبلد ، فيمكنه الحصول على شحن مجاني من خلال نفس العرض الترويجي".

ولم تدرج "أمازون" في قائمة الأمم المتحدة السوداء للشركات التي تمارس أعمالاً تجارية في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية والتي تم إصدارها الأسبوع الماضي.

وأخبر موقع "بيس ناو" (السلام الآن) Peace Now "فاينانشيال تايمز" أن الاختلاف في خدمات "أمازون" بين الإسرائيليين والفلسطينيين يظهر أن "مجموعة من الأشخاص يتمتعون بامتيازات المواطنة بينما لا يتمتع بها الآخرون الذين يعيشون في المنطقة نفسها".

وبذلك تدفع شركة "أمازون" الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى اعتبار أن أراضيهم جزء من "إسرائيل" ليحظوا بخدمة التوصيل المجاني، التي يتمتع بها المستوطنون.

ترجمة: الميادين نت