"وول ستريت جورنال": انسحاب محدود للقوات الأميركية من الشرق الأوسط بعد تفشي "كورونا"

عاد حوالى 1000 عسكري أميركي من الكويت، بينما يُتوقع عودة 2000 جندي إضافي في المستقبل القريب.

  • "وول ستريت جورنال": انسحاب محدود للقوات الأميركية من الشرق الأوسط بعد تفشي "كورونا"
    عسكريون أميركيون في قاعدة أميركية في الشرق الأوسط - رويترز.

بدأت الولايات المتحدة في سحب القوات التي أرسلتها إلى الشرق الأوسط في أعقاب اغتيالها للقائد الإيراني الكبير الفريق قاسم سليماني، حيث تشهد إيران أسوأ تفشي لفيروس كورونا في المنطقة.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال"  الأميركية عن مسؤولين عسكريين أميركيين قولهم إن الجيش الأميركي بدأ في سحب أعداد صغيرة من القوات من الشرق الأوسط بعد أن خلص إلى أن تهديد الهجمات الانتقامية من إيران أو حلفائها قد تراجع.

وأفادت الصحيفة أن حوالى 1000 جندي عادوا من الكويت خلال الأسبوعين الماضيين، بينما يُتوقع عودة 2000 جندي إضافي في المستقبل القريب.

وقالت مجلة "ناشيونال ريفيو" الأميركية إنه بعد أن أمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشن هجوم بطائرة بدون طيار على سليماني، نشر البنتاغون قوات إضافية في القواعد في المنطقة لمواجهة انتقام إيراني محتمل ضد أهداف أميركية أو حليفة. وبينما هاجمت إيران مواقع أميركية في العراق بضربات صاروخية باليستية، تاركة عشرات العسكريين الأميركيين مصابين بارتجاجات وإصابات دماغية مؤلمة، لم يكن هناك أي انتقام كبير آخر.

وأضافت المجلة أن عدد القوات الأميركية في الشرق الأوسط قد زاد من 80.000 إلى 90.000 عسكري بعد اغتيال الفريق سليماني. ووعد الرئيس ترامب مراراً بسحب القوات الأميركية من المنطقة، وسيخرج البنتاغون قريباً القوات من أفغانستان تماشياً مع اتفاق تم التوصل إليه مع حركة طالبان.

وتواجه إيران حالياً واحدة من أكبر حالات تفشي فيروس كورونا ووهان خارج الصين، مما دفع البعض في البنتاغون إلى استنتاج أن "الجمهورية الإسلامية" لن تسعى إلى اتخاذ إجراء كبير ضد الولايات المتحدة في المستقبل القريب، بحسب المجلة. وسجلت 7161 حالة مؤكدة مصابة بالفيروس في إيران حتى صباح أمس الثلاثاء، وقتل 237 منهم.

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً