"واشنطن بوست": التحضير للجنة تحقيق في أسباب فشل الاستعداد لمواجهة "كورونا"

لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي بدأت في مراجعة المواد الاستخباراتية بشأن الوباء.

  • الكونغرس الأميركي قد يحقق في تقاعس إدارة ترامب في مواجهة وباء كورونا.

كتب ديفيد أغناطيوس مقالة في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية كشف فيها أنه عندما تتعافى أميركا من أزمة فيروس كورونا ويعود الناس إلى العمل، يعتقد رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي آدم شيف أنه يجب على الكونغرس النظر في لجنة مستقلة على غرار اللجنة التي حققت في هجمات 11 سبتمبر / أيلول، وذلك لفحص سبب عدم استعداد الأمة للوباء.

وقال المعلق المعروف إن شيف، وهو نائب ديمقراطي من كاليفورنيا، أخبره في مقابلة يوم الاثنين الماضي أن موظفيه قد بدأوا بالفعل العمل على مسودة مناقشة على غرار لجنة 11 أيلول / سبتمبر، وأنه سيتحدث عن إمكانية ذلك مع أعضاء آخرين في الكونغرس. وقال إن لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، التي يرأسها، بدأت في مراجعة المواد الاستخباراتية للجنة بشأن الوباء.

وأوضح شيف في رسالة بالبريد الإلكتروني: "سنحتاج إلى تأخير عمل اللجنة إلى أن تهدأ الأزمة لضمان أنها لا تتدخل في الوكالات التي تقود الاستجابة" لمواجهة فيروس كورونا. وأضاف: "لكن هذا لا ينبغي أن يمنعنا من البدء في تحديد أين أخطأنا وكيف يمكننا الاستعداد للوباء التالي".

وقال أغناطيوس إن مراجعة أداء إدارة الرئيس دونالد ترامب سوف تجد العديد من السلبيات ولكن أيضاً بعض الإيجابيات. ويبدو أن التصريحات العلنية للرئيس ترامب كانت تقلل من الفيروس وتأثيره حتى وقت قريب. لكن موظفي مجلس الأمن القومي، بقيادة النائب ماثيو بوتينغر، وهو مراسل سابق لصحيفة "وول ستريت جورنال في بكين ويتحدث الصينية، كانوا جاهزين. فقد عقد أول اجتماع بين الوكالات حول تفشي الفيروس في مدينة ووهان الصينية في 14 كانون الثاني / يناير، وأول اجتماع للجنة نواب مجلس الأمن القومي عقد في 27 كانون الثاني / يناير، وفقاً لمسؤول كبير في الإدارة.

ويتساءل الكاتب: إذن ما الذي يفسر الفشل في ترجمة هذا القلق إلى أفعال؟ ستكون إحدى القضايا المتفجرة في أي تحقيق هي ما إذا كان ترامب قد قلل من تحذيرات الاستخبارات بسبب مخاوف بشأن تأثير الفيروس على حملته لإعادة انتخابه. في الواقع، يشير السؤال إلى مجموعة أوسع من المخاوف بين شيف والنقاد الآخرين حول ما يعتبرونه تسييس الاستخبارات، ولا سيما طرد ترامب في شباط / فبراير القائم بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية جوزيف ماغواير ونائبه أندرو ب. هولمان، ومن ثم استبدال مسؤولين اثنين من كبار المسؤولين في المركز الوطني لمكافحة الإرهاب (NCTC).

ويخشى المسؤولون المهنيون أن ريتشارد غرينيل، القائم بأعمال وكالة الاستخبارات الدفاعية الوطنية، يحاول تشكيل معلومات استخبارية قد تتحدى ترامب أو تحرجه. وقال ضابط استخبارات متقاعد رفيع المستوى، "إن غرينيل متحدث صحافي محترف"، في إشارة إلى مهمة غرينيل كمتحدث صحافي أميركي في الأمم المتحدة خلال إدارة الرئيس جورج دبليو بوش. وأضاف: "على مدى الأشهر الستة المقبلة، يريد ترامب أحداً (مثل الاستخبارات الدفاعية الوطنية) يدعمه".

ترجمة: الميادين نت

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً