"كورونا" يتفشى في محميات "الهنود" في أميركا

يحذر مسؤولو نافاجو من أن عدوى الوباء سترتفع في الأسابيع المقبلة، ومن المحتمل أن تصل إلى ذروتها في حوالى شهر.

  • "كورونا" يتفشى في محميات "الهنود" في أميركا
    نافاجو نيشن هي أكبر محمية للسكان الأصليين في الولايات المتحدة.

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقاً عن تفشي فيروس كورونا في قبيلة "نافاجو نيشن" Navajo Nation للسكان الأصليين (الهنود ) في الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت الصحيفة إن الوباء يمزق الآن أكبر محمية هندية في الولايات المتحدة. إذ يتفوق عدد ضحايا قبيلة "نافاجو نيشن" على عدد الضحايا من نظرائهم في الولايات التي تضم عدداً أكبر من السكان الأصليين.

وفي مواجهة ارتفاع مثير للقلق في الوفيات بسبب تفشي الفيروس يقوم مسؤولو المحمية بإقامة نقاط تفتيش، وتجميع المستشفيات الميدانية وتهديد منتهكي حظر التجول بالسجن لمدة 30 يوماً أو غرامة قدرها 1000 دولار.

هذه التدابير هي جزء من حملة لحماية أكثر من 150.000 شخص في محمية نافاجو الشاسعة، التي تمتد على مساحة 27000 ميل مربع عبر ولايات أريزونا ونيو مكسيكو ويوتا، وكذلك حماية عشرات الآلاف الآخرين الذين يعيشون في المدن المحاذية لأمة نافاجو. وحتى ليل الأربعاء، قتل الفيروس 20 شخضاً في المحمية، مقارنة بـ16 في ولاية نيو مكسيكو بأكملها، التي يبلغ عدد سكانها 13 ضعفاً عن المحمية.

وقال تشاد يزي، ضابط في إدارة شرطة نافاجو، إن "وظيفتي هي إخبار شعبنا بأخذ هذا الفيروس على محمل الجد أو مواجهة العواقب".

وحذر مسؤولو نافاجو، الذين تعقّبوا الزيادة في حالات تفشي الفيروس بعد تجمع أقيم في 7 آذار / مارس من قبل كنيسة إنجيلية، من أن العدوى سترتفع في الأسابيع المقبلة، ومن المحتمل أن تصل إلى ذروتها في حوالى شهر.

ووفقاً لعلماء الأوبئة، فإن عدة عوامل - بما في ذلك انتشار الأمراض بشكل كبير مثل مرض السكري، وندرة المياه الجارية، والمنازل التي تعيش فيها أجيال عديدة تحت سقف واحد - مكنت الفيروس من الانتشار بسرعة استثنائية.

وبينما قد لا تكون أمة نافاجو في حالة حرب مع الفيروس من الناحية الفنية، إلا أنها لا تشعر بالسلام كذلك.

وقد بدأ الحرس الوطني في أريزونا هذا الشهر في نقل أقنعة واقية وأثواب ومعدات أخرى، باستخدام مروحيات بلاك هوك لتسليمها إلى كاينتا، وهي بلدة يسكنها 5200 شخص بالقرب من أحجار الحجر الرملي في وادي النصب التذكاري.

كما قام أعضاء الحرس بتحويل مركز مجتمعي في تشينلي إلى مستشفى ميداني بسعة 50 سريراً لحجر الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس. وأنشأ الحرس مستشفى خيمة مشابهاً في مدينة توبا، بالقرب من الحافة الغربية لأمة نافاجو.

وقالت سلطات نافاجو إن أمتها بأكملها ستخضع لحظر التجول لمدة 57 ساعة متواصلة، اعتباراً من يوم الجمعة الماضي الساعة 8 مساء. وقالت السلطات انه حتى يوم الاثنين الساعة الخامسة صباحاً، تتيح عطلة نهاية الأسبوع الفرصة لممارسة التباعد الاجتماعي الشديد. 

وعلى عكس العديد من أوامر البقاء في المنزل في جميع أنحاء البلاد، يتم فرض حظر تجول نافاجو بواسطة نقاط التفتيش والدوريات. ويمكن للمخالفين أن يواجهوا عقوبة السجن والغرامات الكبيرة.

وخوفاً من حدوث محاولات صد لرجال الشرطة، قال رئيس شرطة نافاجو، فيليب فرانسيسكو، إن أي شخص يعرض عن علم الضباط للفيروس سيتم اتهامه باستخدام القوة ضد ضابط شرطة.

وقال رئيس "نافاجو نيشن"، جوناثان نيز، الذي بدأ في ارتداء قناع، في مقابلة هاتفية إن السلطات تعمل على افتراض أن ذروة التحفظ في الحالات قد تكون على بعد شهر تقريباً، في وقت مبكر إلى منتصف أيار / مايو المقبل.

وأضاف نيز أنه كان يشعر بالغضب من التأخير في تلقي أموال الطوارئ الفيدرالية وبسبب المتطلبات التي يجب على الدول القبلية، على عكس المدن والمقاطعات، التقدم بطلب للحصول على منح لتلقي الأموال من تشريعات التحفيز الفيدرالية. وقال إن العقبات الإضافية أدت إلى أسابيع من التأخير البيروقراطي الإضافي.

وقال نيز: "بالكاد نحصل على فتات وأجزاء. لديك مقاطعات وبلديات تستفيد بالفعل من هذه الأموال، والقبائل هنا تكتب طلباتنا وتحولها وتنتظر أسابيع للحصول على ما نحتاج إليه".

إن للأزمة بين الـ"ديني" Diné، كما يفضل العديد من سكان النافاجو أن يطلقوا على أنفسهم، صدى في جميع أنحاء البلد الهندي. ففي جميع أنحاء الولايات المتحدة، وخاصة في نيو مكسيكو، بدأ زعماء القبائل في منع غير المقيمين من التحفظات. في جنوب داكوتا، أعلنت قبيلة أوغلالا سيوكس Oglala Sioux عن إغلاق لمدة 72 ساعة بعد أن أثبتت إصابة أحد سكان محمية باين ريدج بفيروس كورونا. وأعلنت بلاكفيت والأمة القبلية الشايانية الشمالية في مونتانا حظر التجول.

إن محمية هوبي، المحاطة بالكامل بأمة نافاجو وتضم بعض أقدم الأماكن المأهولة باستمرار في الولايات المتحدة، أصدرت أمرها الخاص بالإقامة في المنزل. وفي إشارة إلى نقاط الضعف في أماكن أخرى في الجنوب الغربي، ظهرت مجموعات كبيرة من حالات الإصابة بالفيروس هذا الأسبوع في سان فيليب بويبلو وزيا بويبلو، وهما إثنتان من 23 دولة قبلية معترف بها اتحادياً في نيو مكسيكو.

يقول القادة الأميركيون الأصليون إنهم يتعاملون أيضاً مع احتمال وقوع هجمات عنصرية حيث يحاول الغرباء إلقاء لوم الوباء على المواطنين القبليين.

وقالت الشرطة في بيج، وهي بلدة في أريزونا على الحدود مع "نافاجو نيشن"، إنها ألقت القبض على رجل يبلغ من العمر 34 عاماً، اسمه دانييل فرانزين، للاشتباه في محاولته التحريض على عمل إرهابي. وقالت إدارة الشرطة في بيان إن فرانزين دعا في منشور على فيسبوك إلى استخدام "القوة المميتة" ضد قبيلة نافاجو لأنهم، في رأيه، "مصابون بنسبة 100 بالمائة" بالفيروس.

يقول أخصائيو الأمراض المعدية إنه يعتقد أن الفيروس وصل إلى المحمية في وقت متأخر عن أجزاء أخرى من الولايات المتحدة. وبدأ ينتشر بسرعة بعد أن تم اكتشافه بين أعضاء كنيسة الناصري، وهي جماعة إنجيلية في البؤرة الاستيطانية تشيلتشينبيتو Chilchinbeto بالقرب من الحدود بين ولايتي أريزونا ويوتا. فقد سافرت العائلات من مناطق نائية من أمة نافاجو لحضور التجمع، والذي تضمن صلاة استجابة للوباء المنتشر بالفعل في أجزاء من البلاد.

وأدرجت الدكتورة لورا هاميت، مديرة برنامج الوقاية من الأمراض المعدية في مركز جونز هوبكنز للصحة الأميركية الهندية، العديد من العوامل التي جعلت مواطني نافاجو عرضة بشكل خاص لفيروس كورونا. وقالت إن ندرة المياه الجارية في المحمية تجعل من الصعب غسل اليدين. وهناك أيضاً حالات صحية موجودة مسبقاً، بما في ذلك مشاكل الجهاز التنفسي التي يسببها التلوث الداخلي بسبب الخشب والفحم المستخدم لتسخين العديد من منازل النافاجو.

كما أن العائلات المتماسكة بشكل استثنائي، والتي ساعدت أبناء النافاجو على تحمل المصاعب الشديدة، قد تزيد أيضاً من تعرضها للفيروس.

وقالت هاميت: "بدلاً من الازدحام الحضري في المدن عالية الكثافة مثل نيويورك، لديك ازدحام داخلي مع أجيال عدة يعيشون تعيش تحت السقف نفسه".

وهذا يفسر الحاجة الخاصة للمستشفيات الميدانية حيث يمكن للمرضى الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس أن يتعافوا بعيداً عن أسرهم. 

ويبحث المسؤولون عن طرق للتخفيف من انتشار الفيروس في ما يسمى المدن الحدودية حيث يعيش العديد من أبناء القبيلة الهندية.

وعلى سبيل المثال، بالإضافة إلى المستشفيات الميدانية التي قام الحرس الوطني في أريزونا بتجميعها، يخطط فندق إل رانشو El Rancho الشهير في بلدة غالوب بالقرب من "نافاجو نيشن" بإيواء الأشخاص المشردين الذين أصيبوا بمشاكل في الجهاز التنفسي في أحد مبانيه.

وعلى الرغم من ارتفاع عدد القتلى من الفيروس المستجد، يقول علماء الأوبئة إن أبناء "نافاجو" قد يتمتعون بمزايا في مكافحة الوباء التي لا تملكها الأمم القبلية الأخرى. ويشيرون إلى العدد الكبير نسبياً من أخصائيي السكري في الأمة، الذين يمكنهم المساعدة في منع انتشار الفيروس أو تتبعه. كما نشأت مجموعات قوية من المجتمع المدني داخل المحمية، حيث قام المتطوعون بتجديد خزانات المياه لمئات العائلات.

وباعتبارها واحدة من أكبر الأمم القبلية في الولايات المتحدة، يمكن لسكان نافاجو، الذين يبلغ عددهم أكثر من 330 ألف في المحمية وما بعدها، الاستفادة أيضاً من الموارد غير المتاحة للقبائل الأخرى.

وهذا يشمل قوة الشرطة البالغ عددها 200 فرد والمكلفة الآن بفرض حظر التجول كل ليلة في البلدات وعلى امتداد مساحات وحيدة من الطريق تربط بين المزارع النائية ومزارع الأغنام.

قال الضابط يزي: "علينا السيطرة على الوضع"، بين ملاحقة منتهكي حظر التجول وكتابة المخالفات وإخبار سائقي السيارات عبر مكبرات الصوت "بالعودة إلى المنزل" حين يكون الوضع آمناً. وأوضح: "إذا لم نفعل ذلك، فإن عائلاتنا معرضة للخطر".

ترجمة بتصرف: هيثم مزاحم

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً