"ميدل إيست آي": لماذا تلعب أبو ظبي الورقة الإيرانية؟

يسلط دعم دولة الإمارات لإيران وسط أزمة فيروس كورونا الضوء على توجه أبو ظبي نحو الشرق، حيث تتراجع قوة الولايات المتحدة وأوروبا على مستوى العالم.

  • "ميدل إيست آي": لماذا تلعب أبو ظبي الورقة الإيرانية؟
    ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في مكة في صيف 2019.

كتب الأستاذ المساعد في قسم الدراسات الدفاعية في كلية كينغز كوليج في لندن، أندرياس كريغ، مقالة في موقع"ميدل إيست آي" البريطاني تحدث فيه عن محاولة حكومة إمارة أبو ظبي لعب الورقة الإيرانية وإيجاد موطئ قدم لها في الشرق وتحسين علاقاتها بروسيا والصين وإيران، وهو ما يفسر المساعدات أبو ظبي لإيران في مواجهة أزمة كورونا.
 وقال الكاتب إن الجهود الجديرة بالثناء التي بذلتها الإمارات لإرسال مساعدات طبية لإيران وسط جائحة "كوفيد 19" فاجأت الكثيرين ممن يتذكرون كيف كان خطاب أبو ظبي العدائي تجاه جارتها الشمالية.

فلسنوات في أوائل عام 2010، كانت أبو ظبي في طليعة بناء شبكة معلومات مضللة للتأثير على سياسة واشنطن كي تتبنى موقفاً أكثر صرامة تجاه "الجمهورية الإسلامية".

ومع ذلك، مع تصاعد التوترات في الخليج منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، أصبح من الواضح بشكل متزايد للإمارات أنها لا تستطيع الاعتماد على واشنطن لمحاربة إيران حتى آخر أميركي.

وقد قوبلت الهجمات المباشرة على منشآت النفط السعودية في بقيق وخريص في أيلول / سبتمبر الماضي، والتي ألقي باللوم فيها على إيران، بصمت مطبق من واشنطن. لقد بزغت في أبو ظبي والرياض فكرة أن احتواء إيران لم يعد ممكناً بالوسائل العسكرية - على الأقل ليس من دون قدرات واشنطن وإرادتها السياسية.

وأوضح أندرياس كريغ أنه خلال العام الماضي، تغيرت استراتيجية أبو ظبي تجاه إيران بشكل ملحوظ، حيث حافظت على واجهة شراء لإستراتيجية الولايات المتحدة الفاشلة ضد إيران بينما كانت تسعى بنشاط نحو المحور نحو الشرق لموازنة اعتمادها المفرط على البيت الأبيض الذي أصبح جاهلاً ومضللاً بشكل متزايد مما أدى إلى تراجع الدولة العظمى.

في هذا السياق، يجب فهم العلاقة المعقدة بين الإمارات العربية المتحدة وإيران والانفصام في بعض الأحيان في سياسة الإمارات - وهي علاقة يبدو أنها تتبع بشكل متزايد مبدأ "إذا لم تتمكن من هزيمتهم، فصادقهم".

في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، قفزت الإمارات على عربة السعودية لتصوير إيران كأكبر تهديد في المنطقة، وركزت معظم قرارات المشتريات العسكرية على تطوير أنظمة دفاع صاروخية قوية في مواجهة إيران.

ووسط تقارب إدارة أوباما مع "الجمهورية الإسلامية"، ضاعفت أبو ظبي من سياستها للاكتفاء الذاتي العسكري ضد ما كان يُنظر إليه على أنه وجود إيراني موسع في المنطقة.

حتى أن أبو ظبي ذهبت إلى حد الضغط على الصين للتخلي عن علاقاتها التجارية المتنامية مع إيران - كل ذلك بينما كانت الإمارات الأخرى في شمال البلاد تقود سياسة أكثر مصالحة مع جارتها الفارسية.

استفادت دبي، بصفتها المركز المالي والتجاري للإمارات، إلى أقصى حد من تجارة البلاد بقيمة 19 مليار دولار مع إيران ولم يكن لديها اهتمام كبير بقطع العلاقات مع طهران. كانت الشركات التي تتخذ من دبي والإمارات الشمالية مقراً لها تساعد بنشاط في تهريب النفط من إيران لتجاوز العقوبات الأميركية.

وتسارعت وتيرة تطور السياسة الإماراتية الغامضة تجاه إيران مع نمو الطموحات المحلية والإقليمية وحتى العالمية للنخبة الحاكمة في أبوظبي. فبعد اندلاع "الربيع العربي" وصعود مجتمع مدني مستقل قادر على إسقاط الأنظمة القديمة، أعادت أبو ظبي ترتيب أولويات التهديدات لأمن النظام.

أدرك ولي عهد أبوظبي، الحاكم الفعلي للإمارات، محمد بن زايد أن جهود الثورة المضادة التي من شأنها أن تجعل دولة الإمارات تتحول بشكل متزايد إلى دولة مراقبة يمكن تصديرها إلى أجزاء أخرى من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بعد عام 2013، نتيجة الفراغ الذي تركه الغرب المتراجع وقطر التي تحسب خسائرها.

وقال الكاتب إن الدور الإماراتي الفعال في المساعدة على الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي في عام 2013، وفي مساعدة أمير الحرب خليفة حفتر على اغتصاب العملية السياسية في ليبيا منذ عام 2014، أعطى محمد بن زايد الثقة بأن أبو ظبي يمكن أن تشق الطريق فوق وزنها لبناء إمبراطورية تجارية إماراتية، مدعومة بمحور استبدادي يستجيب لأوامره. 

وكانت إيران، وإن كانت مصدر إزعاج في بعض الأحيان، تبدو أقل تهديداً لهذا المشروع الإماراتي.

وبينما عززت أبو ظبي سلطتها على اتحاد الإمارات السبع، فقد لعبت "الورقة الإيرانية" لجعل الإمارات الشمالية تتبعها، وبالأخص دبي.

إن قمع الأنشطة النفطية غير المشروعة مع إيران أو غسل الأموال الإيرانية في دبي كانت وسيلة لإرضاء إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لأنهما وسيلة لقطع أجنحة أي طموحات في دبي أو الشارقة أو رأس الخيمة للحفاظ على استقلالية الروابط مع "الجمهورية الإسلامية".

وكان يمكن أيضاً استخدام الورقة الإيرانية في واشنطن لدعم رواية أبو ظبي كحليف موثوق به لدعم سياسة "أقصى ضغط" لإدارة ترامب. أبقى خطاب أبو ظبي العدائي المناهض لإيران واشنطن على تواصل معها، مما دفع الولايات المتحدة إلى غض الطرف عن انتهاكات الإمارات للقانون الدولي في ليبيا وجرائم الحرب في اليمن.

ومع ذلك، في صيف عام 2019، ومع تصاعد مخاطر تصعيد الولايات المتحدة لحملة الضغط القصوى ضد إيران عسكرياً، أدركت أبو ظبي أن الموازنة بين المخاوف المتعلقة بالأمن القومي وسياسة الولايات المتحدة الأميركية تجاه إيران على نحو متزايد ستصبح نزهة خطيرة.

وهكذا، بينما تدعم الولايات المتحدة اسمياً جهود احتواء أنشطة إيران في المنطقة، كانت هناك علامات متزايدة على انخراط مباشر مع إيران في محاولة للتراجع.

وحقيقة أن الإمارات لم توجه أصابع الاتهام مباشرة إلى إيران عندما تمت مهاجمة ناقلات النفط قبالة شاطئ الفجيرة العام الماضي، هو دليل على إعادة توجيه استراتيجي في أبو ظبي تجاه طهران، من المواجهة إلى التشارك.

واعتبر الكاتب أنه في اليمن، حيث يُعتقد أن الإمارات تقاتل "الحوثيين" )أنصار الله( كوكيل إيراني، أعادت أبو ظبي توجيه تركيزها نحو تأمين الوصول إلى المحيط الهندي من خلال وكيلها، المجلس الانتقالي الجنوبي، أكثر بكثير على حساب سياسة السعودية في اليمن من سياسة إيران في اليمن.

 

وفي الوقت نفسه، كانت استجابة الإمارات الاستباقية لفيروس كورونا في البلاد وسيلة لأبو ظبي لإبراز الطاقة في الخارج. وتأتي مساعدتها لإيران على خلفية أبو ظبي الأكثر حزماً، وبناء تحالفات وشراكات لتعزيز محورها الاستبدادي.

وتأمل أبو ظبي بدور المحاور الرئيسي مع المحور الثلاثي لروسيا والصين وإيران، وتأمل في استغلال أزمة وباء كورونا للترويج لنفسها في لعبة القوى العظمى في عالم ما بعد الولايات المتحدة.

ومع تنامي العلاقات مع الدولة العميقة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وقلب القوة الصيني، فإن دعم أبو ظبي لإيران في خضم أزمة فيروس كورونا يعد جزءاً من مسار جديد يتمحور حول الشرق حيث تجبر الولايات المتحدة وأوروبا من وباء كورونا على الاستسلام أكثر من أي وقت مضى كقوة صلبة وناعمة على الصعيد العالمي.

*الدكتور أندرياس كريغ هو أستاذ مساعد في قسم دراسات الدفاع في كلية كينغز كوليدج في لندن. نشر أخيراً كتاباً بعنوان "النظام الاجتماعي والسياسي والأمن في العالم العربي".

ترجمة بتصرف: الميادين نت

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي الصحيفة حصراً